رسوم أميركية على الأنابيب الصينية   
السبت 1431/11/9 هـ - الموافق 16/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:36 (مكة المكرمة)، 23:36 (غرينتش)
أميركا استوردت في 2009 ما قيمته 182.3 مليون دولار من أنابيب الصلب الصينية (رويترز-أرشيف)

وافقت لجنة تجارية أميركية بشكل نهائي على فرض رسوم باهظة على واردات بمئات ملايين الدولارات من أنابيب الصلب الصينية, بينما أجلت وزارة الخزانة اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت الصين تتلاعب بعملتها إلى ما بعد اجتماعين دوليين في نوفمبر/تشرين الثاني.
 
ويمثل قرار لجنة التجارة الدولية الأميركية انتصارا لكل من شركات يونايتد ستيتس ستيل كورب وفي أند أم ستار وتي أم كي إبسكو واتحاد عمال الصلب الذين قدموا التماسا إلى وزارة التجارة الأميركية لدعم الواردات.
 
ويمهد قرار لجنة التجارة الدولية الطريق أمام وزارة التجارة لفرض رسوم نهائية لمكافحة الإغراق ورسوم تعويضية على مواسير الصلب حيث توجد رسوم مبدئية مفروضة بالفعل.
 
وأعلنت الوزارة في سبتمبر/أيلول أنها ستفرض رسوما نهائية لمكافحة الإغراق تتراوح بين 48.99% و98.74% لتعويض أسعار شركات التصدير الصينية الأدنى من أسعار السوق.
 
وقالت أيضا إنها ستحصل رسوما تعويضية نهائية تتراوح بين 13.66% و53.65% لتعويض الدعم الحكومي الصيني.

ووفقا لمسؤولين في وزارة التجارة فقد استوردت الولايات المتحدة ما قيمته 182.3 مليون دولار من أنابيب الصلب غير الملحومة من الصين في 2009، بانخفاض من 487.2 مليون دولار في عام 2008.
 
خلاف العملة
ويعتقد مشرعون أميركيون أن اليوان مقوم بأقل من 40% من قيمته أمام الدولار
 (رويترز-أرشيف)
من جهة أخرى قالت وزارة الخزانة الأميركية إنها ستؤجل اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت الصين تتلاعب بعملتها إلى ما  بعد اجتماعين دوليين في نوفمبر/تشرين الثاني.
 
وقال بيان للوزارة "ستؤجل الخزانة نشر التقرير عن السياسات الدولية الاقتصادية والخاصة بأسعار الصرف للاستفادة من الفرصة التي تتيحها هذه الاجتماعات المهمة".
 
وكان وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر قال للكونغرس الشهر الماضي إنه سيحث بلدان مجموعة العشرين الأخرى على الضغط على الصين لتسمح بارتفاع عملتها اليوان بوتيرة أسرع.
 
ويعتقد مشرعون أميركيون أن اليوان مقوم بأقل من قيمته بما يصل إلى 40%، مما يعطي المصدرين الصينيين ميزة غير عادلة، ويمكنهم من إغراق السوق الأميركية بالسلع الصينية الرخيصة.
 
ويجتمع وزراء مالية مجموعة العشرين في 22 من أكتوبر/تشرين الأول ويعقد مؤتمر قمة لزعماء المجموعة في 11 من نوفمبر/تشرين الثاني القادم.
 
وقالت وزارة التجارة الصينية قبيل ساعات من موعد صدور التقرير إن الولايات المتحدة لا ينبغي أن تجعل اليوان كبش فداء لمشكلاتها الداخلية.
 
وأنهى اليوان المعاملات الفورية الجمعة على أعلى مستوى إغلاق أمام الدولار منذ رفع سعر العملة الصينية في يوليو/تموز 2005 وذلك قبيل صدور تقرير وزارة الخزانة الأميركية.
 
وأغلقت العملة الصينية عند 6.6412 يوانات أمام الدولار, وقال المتحدث باسم الوزارة ياو جيان إنه إذا ارتفع اليوان 3% فإن ذلك سيشكل ضغطا كبيرا على الصادرات الصينية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة