بريطانيا تعارض التخلي عن خفض حصتها الأوروبية   
الجمعة 1426/5/3 هـ - الموافق 10/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:43 (مكة المكرمة)، 13:43 (غرينتش)

بلير يرى أنه لا يمكن بحث الخفض إلا في إطار إصلاح أشمل لنفقات الاتحاد (الفرنسية)
هددت بريطانيا اليوم باستخدام الفيتو ضد تحركات لإرغامها على التخلي عن خفض حصتها في ميزانية الاتحاد الأوروبي، معتبرة أن أي خفض لا يمكن بحثه إلا في إطار إصلاح أشمل لنفقات الاتحاد.

وأكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن بريطانيا لا يمكن أن تعيد النظر في هذا الخفض إلا إذا تم بحث الأموال في إطار أوسع بكثير بشأن التمويل في الاتحاد الأوروبي.

وقال وزير المالية البريطاني غوردون براون إن بلاده غير مستعدة للتخلي عن خفض حصتها في المفاوضات بشأن ميزانية الاتحاد في المدى البعيد قبل القمة الأوروبية التي ستعقد الأسبوع القادم.

وتزايدت الضغوط على بريطانيا كي تتنازل عن طلب خفض حصتها في ميزانية الاتحاد بواقع 4.6 مليارات يورو سنويا.

وقال المستشار الألماني غيرهارد شرودر في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك إن ألمانيا مستعدة للتوصل إلى حل وسط بشأن الخط المتشدد الذي تنتهجه إزاء إنفاق الاتحاد في المستقبل من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن الميزانية في المدى البعيد إذا تحرك آخرون أيضا.

كما حث شيراك بريطانيا إلى أن تدرك كيف تتغير الأمور، وضرورة تحقيق أكبر قدر من العدل في الأعباء التي يتحملها كل عضو.

ويخيم هذا النزاع على قمة بروكسل التي تعقد يومي 16 و17 يونيو/حزيران الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة