36.7% من المسنين في الأراضي الفلسطينية فقراء   
الأحد 8/9/1427 هـ - الموافق 1/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:11 (مكة المكرمة)، 15:11 (غرينتش)
التقرير أوصى بتحسين مستوى الضمان الاجتماعي للمسنين الفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)

عوض الرجوب-الضفة الغربية
 
   
كشف تقرير للجهاز المركزي للإحصاء في الأراضي الفلسطينية أن نسبة الفقراء بين المسنين الفلسطينيين البالغ عددهم نحو 117 ألف شخص تصل إلى 36.7%، أي نحو 3.3% من إجمالي الفقراء.
 
وتوقع التقرير الذي صدر بمناسبة اليوم العالمي للمسنين (1 أكتوبر/ تشرين الأول) وتلقت الجزيرة نت نسخة أن يصل عدد المسنين إلى 126 ألفا بحلول العام 2010، مشيرا إلى ارتفاع معدلات البقاء على قيد الحياة إلى نحو 5-6 سنوات خلال العقد ونصف العقد الماضيين.
 
وأشار الإحصاء إلى أن المجتمع الفلسطيني في الأراضي المحتلة يمتاز بأنه مجتمع فتي، حيث تشكل فئة صغار السن حوالي نصف المجتمع في حين لا تشكل فئة كبار السن أو المسنين سوى نسبة ضئيلة من حجم السكان.
 
وذكر التقرير أن غالبية المسنين (65 عاما فأكثر) راضون عن ظروف معيشتهم ونوعية الغذاء الذي يتلقونه.
 
وأوصى الجهاز المركزي للإحصاء في تقريره بتحسين مستوى الضمان الاجتماعي المقدم للمسنين خاصة البرامج المتعلقة بدعم المسنين ورعايتهم سواء من ناحية البرامج الحكومية للرعاية أو الدعم المقدم من المنظمات غير الحكومية أو الدعم المقدم من المصادر الأخرى كالأقارب.
 
بطالة عالية
وفي تفسيره لارتفاع نسبة الفقر بين المسنين، قال الخبير الاقتصادي سمير أبو زنيد، المحاضر بجامعة الخليل إن المجتمع الفلسطيني بأسره يعاني من بطالة عالية، وتضاؤل فرص العمل، وهذا سينعكس حتما على المسنين.
 
وأشار في حديث للجزيرة نت إلى سبب آخر يتعلق بالثقافة وهو عدم رغبة كبار السن في المصاريف العالية والترفيه، مع أن كثيرا منهم لديهم أملاك وأراض كثيرة ويمكنهم بيع بعضها وتحسين أوضاعهم، لكنهم لا يفرطون في مدخراتهم.
 
وطالب أبو زنيد الدولة كمؤسسة رسمية بأن تضع سياسات خاصة بالمسنين لرعايتهم وتحسين ظروفهم، لافتا إلى الدور الكبير الذي يقع على عاتق مؤسسات المجتمع المدني في هذا المجال أيضا.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة