المركزي الأوروبي يخفض سعر الفائدة وواشنطن ترحب   
الجمعة 1422/2/18 هـ - الموافق 11/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد المتعاملين في البورصة (أرشيف) 
رحب مسؤول كبير في وزارة الخزانة الأميركية بقرار البنك المركزي الأوروبي خفض أسعار الفائدة، ووصفه بأنه قرار صائب وملائم.
وقد أدلى المسؤول بهذا التصريح في لقاء مع الصحفيين المحتشدين في هونولولو حيث ينعقد الاجتماع السنوي لبنك التنمية الآسيوي الذي يحضره وزير الخزانة الأميركية بول أونيل.

ويأتي الترحيب الأميركي بعد يوم من قرار البنك الذي فاجأ الأسواق المالية بخفض أسعار الفائدة من 4.75% إلى 4.50% في ثاني خفض من نوعه منذ تأسيس البنك عام 1998. وقد وجد القرار صداه في بورصات أوروبا حيث ارتفعت قيمة الأسهم المصرفية والتكنولوجية المعروفة بتأثرها الشديد بحركة أسعار الفائدة.

وكان البنك قد تعرض لضغوط -بل وأحيانا كثيرة لانتقادات- لإحجامه عن اتخاذ تلك الخطوة التي يعتبرها الخبراء إجراء ضروريا لمواجهة تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي واقتصاد منطقة اليورو كذلك.

وحتى أمس الخميس كان البنك المركزي الأوروبي هو البنك الرئيسي الوحيد بين البنوك المركزية للدول الصناعية الذي لم يخفض أسعار الفائدة هذا العام.

وقد جاء قرار البنك المركزي الأوروبي بعد أن خفض بنك إنجلترا المركزي في وقت سابق من يوم أمس أسعار الفائدة إلى 5.25% في ثالث خطوة من نوعها هذا العام لتصل بذلك إلى أدنى مستوياتها منذ أواخر عام 1999.

غير أن مسؤولي الخزانة الأميركية نفوا أن تكون إدارة الرئيس جورج بوش تمارس ضغوطا على أوروبا لخفض أسعار الفائدة باعتبار ذلك خطوة لازمة لحفز النمو وسط تباطؤ الاقتصاد العالمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة