البحرين تصدر نظاما رقابيا للبنوك الإسلامية   
السبت 1422/10/27 هـ - الموافق 12/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مؤسسة "نقد البحرين" (البنك المركزي) اليوم إنها وضعت نظاما رقابيا وإشرافيا متكاملا خاصا بالمصارف والمؤسسات المالية الإسلامية العاملة في البحرين التي تعد المركز المالي والمصرفي في منطقة الخليج العربي.

وقال المدير التنفيذي للرقابة المصرفية في المؤسسة خالد عتيق "حرصت المؤسسة على أن يكون هذا النظام الجديد متكاملا وشاملا لجميع الأسس والمعايير الرقابية ويأخذ في الاعتبار خصوصية المصارف الإسلامية من حيث علاقتها التعاقدية مع أصحاب حسابات الاستثمار والادخار ومن حيث نوعية استثماراتها وطبيعة المخاطر التي تواجهها".

وأضاف "يتضمن النظام الجديد تعليمات للبنوك الإسلامية بخصوص التركزات الائتمانية الكبيرة وجودة الأصول والسيولة وغيرها من الموضوعات الهامة لسلامة المؤسسات المالية الإسلامية".

ومضى يقول "هناك تعليمات محددة بشأن إدارة المخاطر والضوابط التي ارتأت المؤسسة أن من متطلباتها أن يكون لكل مصرف إسلامي لجنة تدقيق داخلي يكون أكثر أعضائها من أعضاء مجلس الإدارة غير التنفيذيين وعلى أن يكون رئيسها من بين أولئك الأعضاء".

وقال عتيق الذي كان يتحدث في ورشة حول البنوك الإسلامية افتتحت اليوم إن النظام الجديد يأتي ضمن جهود مؤسسة نقد البحرين لتطوير أنظمتها الرقابية والإشرافية في ظل التطورات المتسارعة عالميا في القطاع المصرفي والمالي. ويعمل في البحرين حاليا حوالي 18 مصرفا ومؤسسة إسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة