العراق والصين يبحثان إحياء اتفاق نفطي من عهد صدام   
الخميس 1427/9/6 هـ - الموافق 28/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

الشهرستاني يزور الصين واليابان وأستراليا قريبا لبحث مشروعات (رويترز-أرشيف)
أعلنت وزارة النفط العراقية أن العراق قد يمنح الصين أول عقد أجنبي لتطوير موارده النفطية الضخمة إذا وافقت بكين على تنفيذ اتفاق وقع في عهد صدام حسين.

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد إن وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني سيقوم بزيارة الصين واليابان وأستراليا قريبا لمناقشة مشروعات وتنمية الصادرات رافضا تحديد موعد هذه الزيارة.

وأشار إلى أن الوزير سيجتمع خلال جولته المقبلة مع شركات نفط كبرى لبحث اتفاقيات شراكة في بناء وتطوير حقول نفطية ومشروعات جديدة بموجب قانون جديد للاستثمار.

وتحجم شركات النفط الأميركية الكبرى -التي تم استبعادها من العراق قبل الحرب الأميركية على البلاد عام 2003- عن الاستثمار في العراق لحين إقراره قوانين جديدة لهذا القطاع.

وتوقع مسؤولون في قطاع النفط العراقي سابقا موافقة الصين على تطوير حقل الأحدب الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 90 ألف برميل يوميا في جنوب وسط العراق كأول مشروع منذ الحرب.

وقد منح صدام الحقل الذي تقدر تكاليفه بقيمة 700 مليون دولار لمؤسسة النفط الوطنية الصينية وشركة نورينكو الصينية لصناعة السلاح، إلا أن الاتفاق كغيره من الاتفاقات التي تمت في عهد صدام جمد فعليا بسبب العقوبات الدولية ثم خلع صدام من الحكم.

ويملك العراق ثالث أكبر احتياطي نفطي مؤكد في العالم وتشكل إيرادات النفط نحو 95% من الدخل الوطني، وتسعى الحكومة لزيادة الإنتاج والصادرات في ظل بنية تحتية متداعية وهجمات متكررة على منشآت النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة