بنك أميركا يرد للحكومة ديونها   
الخميس 1430/12/16 هـ - الموافق 3/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:42 (مكة المكرمة)، 13:42 (غرينتش)
بنك أميركا أعلن زيادة رأسماله بأربعة مليارات دولار (رويترز)

أكد بنك أميركا أنه سيرد 45 مليار دولار هي كل ما اقترضه من الحكومة لمساعدته على مواجهة تداعيات الأزمة المالية، في خطوة للهروب من الرقابة المتزايدة للحكومة.
 
وقال البنك إنه سوف يستخدم 26.2 مليار دولار من موارده الخاصة ورفع مبلغ إضافي قدره 18.8 مليارا من الأسواق ابتداء من الخميس، من خلال بيع أسهم بأكبر زيادة رأس مال من قبل مصرف بالولايات المتحدة.
 
وأوضح البنك -وهو الأكبر بالبلاد- أنه سيرفع رأسماله بنحو أربعة مليارات دولار عبر بيع أصول، كما سيصدر أسهما بنحو 1.7 مليار. ويخطط لعقد اجتماع خاص مع المساهمين الأشهر القليلة المقبلة للتصويت على زيادة عدد الأسهم.
 
ووصفت وزارة الخزانة ذلك في بيان بأنه أمر يبعث على الارتياح أن يخطط بنك أميركا لسداد الأموال التي تلقاها من الحكومة أثناء الأزمة المالية.
 
وستكون عملية السداد الأكبر بين المؤسسات التي تم إنقاذها من قبل السلطات الأميركية أثناء الأزمة، وسوف تضيف المزيد من الضغوط على المقترضين الآخرين من برنامج الإنقاذ الحكومي بما في ذلك سيتي غروب ويلز فارغو.
 
وردت عدة بنوك أميركية ما اقترضته من أموال في وقت سابق هذا العام لتتفادى الخضوع لإجراءات مراقبة مشددة, لاسيما فيما يتعلق بمكافآت كبار الموظفين.
 
وكان بنك أميركا تلقى 25 مليار دولار كجزء أول من عمليات الإنقاذ عندما بلغت أزمة الائتمان ذروتها الخريف الماضي، ثم تلقى عشرين مليارا إضافية في يناير/ كانون الثاني بعد فترة وجيزة.
 
يُذكر أن البنك نفسه مني بخسائر قدرت بـ2.2 مليار دولار خلال الربع الثالث من السنة, كما أنه يواجه صعوبات في اختيار رئيس جديد. وقال البنك إنه يدرس مرشحين من داخل وخارج المؤسسة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة