ميزانية العراق القادمة تعتمد على المساعدات الخارجية   
الاثنين 1424/7/20 هـ - الموافق 15/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدمار الذي لحق بوزارة التخطيط بسبب الحرب على العراق (أرشيف)
قال وزير المالية العراقي الجديد كامل الكيلاني اليوم الاثنين إن ميزانية العام 2004 التي تتراوح بين 13 و14 مليار دولار تعتمد أساسا على التمويل الخارجي والمساعدات بسبب توقف عائدات النفط وانخفاض الرسوم الجمركية.

وأوضح الكيلاني أنه حاليا لن يكون الاعتماد الأساسي على النفط بل على التمويل الخارجي عبر المساعدات خصوصا الأميركية ومن الدول المانحة والمؤسسات المالية الدولية والمنظمات غير الحكومية.

وأشار إلى أن احتساب عائدات النفط في الميزانية لن يبدأ قبل استئناف التصدير فعليا الذي قدر بأنه يتطلب سنتين على الأقل.

وقال إن الرسوم الجمركية التي أثقلت كاهل المواطن في النظام السابق تم تخفيضها وستكون بنسبة 5% على كل البضائع.

وستقتصر موارد العراق الأساسية في العام المقبل على المساعدة التي طلبها الرئيس الأميركي جورج بوش من الكونغرس وتبلغ 20 مليار دولار.

وذكر وزير التخطيط العراقي مهدي الحافظ في وقت سابق أن العراق سيطلب خلال اجتماع الدول المانحة في مدريد في 23
و24 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل المساهمة بتذليل الصعوبات التي تواجه إعداد ميزانية عام 2004 وضمان التوازن فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة