البرازيل تشدد القيود على الورادات الآسيوية   
السبت 1433/4/3 هـ - الموافق 25/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:14 (مكة المكرمة)، 16:14 (غرينتش)
الصين أزاحت الولايات المتحدة في 2009 كأكبر شريك تجاري للبرازيل (رويترز)

قالت البرازيل إنها تعتزم فرض قيود شديدة لمراقبة الجودة على وارداتها من الصين والدول الآسيوية الأخرى لمنع تدفق البضائع الرخيصة من هذه الدول.

 

وقالت صحيفة أو غلوبو البرازيلية إن أجهزة الرقابة على المنافذ سوف تتأكد من أن البضائع القادمة من آسيا، خاصة من الصين، مطابقة لمواصفات المعهد القومي للمواصفات وسوف يتم منع البضائع غير المطابقة من الدخول.

 

وتشمل الإجراءات نحو 240 ألف نوع من البضائع في قطاعات النسيج والصلب وقطع الغيار وألعاب الأطفال.

 

وسيبدأ تنفيذ هذه الإجراءات في الربع الثاني من العام الحالي بعد أن اشتكى المنتجون البرازيليون عدة مرات للحكومة البرازيلية من تدفق البضائع الرخيصة الصينية.

 

وظهرت الخلافات التجارية الصينية البرازيلية على السطح خلال مباحثات عالية المستوى عقدها مؤخرا في برازيليا وانغ كيشان -نائب رئيس الوزراء الصيني- حيث طلب المسؤولون البرازيليون من الصين السماح للمنتجات البرازيلية بالدخول إليها بصورة أوسع وخفض صادراتها من المنسوجات والسيارات إلى البرازيل.

 

يشار إلى أن الصين أزاحت الولايات المتحدة في 2009 كأكبر شريك تجاري للبرازيل. ووصل حجم التبادل التجاري بين البرازيل والصين في العام الماضي إلى 77 مليار دولار وحققت البرازيل فائضا تجاريا بقيمة 11.5 مليار دولار. وتعتبر الصين أكبر مستثمر في البرازيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة