أوروبا وروسيا تعدان لاجتماع قمة للتعاون الاقتصادي والطاقة   
الاثنين 6/4/1428 هـ - الموافق 23/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:31 (مكة المكرمة)، 8:31 (غرينتش)
بيتر ماندلسون: الثقة مع روسيا في أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة (رويترز-أرشيف)
يعقد الاتحاد الأوروبي محادثات مع روسيا على المستوى الوزاري في لوكسمبورغ تمهيدا لقمة تعقد بين الجانبين في الثامن عشر من مايو/أيار المقبل تستهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية خصوصا في مجال الطاقة.
 
ويأتي ذلك بعد الإخفاق في التوصل لحل بشأن نزاع تجاري بين بولندا عضو الاتحاد وروسيا يحول دون توثيق العلاقات بين الطرفين.

وفي تصريح يدعو للتشاؤم قبل لقاء وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي مع نظيرهم الروسي سيرغي لافاروف اعترف المفوض التجاري في الاتحاد بيتر ماندلسون بأن الثقة بين الاتحاد وروسيا المورد الرئيسي للطاقة، في أدنى مستوى لها منذ الحرب الباردة.
 
لذلك يحرص الاتحاد الأوروبي على استغلال اجتماع القمة الشهر المقبل من أجل إعادة تنشيط العلاقات بين الطرفين بإطلاق محادثات بشأن إبرام اتفاقية جديدة واسعة تشمل التعاون في مجالات الطاقة والتجارة والاقتصاد وحقوق الإنسان.
 
وكانت بولندا العضو في الاتحاد قد عاقت المحادثات بسبب حظر تفرضه روسيا منذ ستة عشر شهرا على استيراد اللحوم البولندية.
 
وتقول روسيا إنها تشعر بقلق من إمكانية وصول لحوم فاسدة من دول مدرجة على قائمتها السوداء إلى حدودها عن طريق بولندا فيما تعتبر الأخيرة أن هذا الحظر دوافعه سياسية.
 
وتخشى دول الاتحاد الأوروبي التي تعتمد على الغاز والنفط الروسي من استغلال روسيا لمواردها الهائلة في مجال الطاقة كسلاح سياسي، وانتقد الاتحاد موسكو لقطع إمدادات النفط والغاز بسبب خلافات مع دول تعبر منها هذه الإمدادات مثل أوكرانيا روسيا البيضاء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة