اليونانيون هربوا 277 مليار دولار   
الأربعاء 23/11/1432 هـ - الموافق 19/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:43 (مكة المكرمة)، 15:43 (غرينتش)

بنوك اليونان حذرت الحكومة من نزيف هجرة رؤوس الأموال (رويترز-أرشيف)


خالد شمت–برلين

 

ذكر تقرير اقتصادي نشرته صحيفة بيلد الشعبية الألمانية اليوم أن اليونانيين قاموا -منذ بداية الأزمة المالية التي تهدد بلادهم بالإفلاس والخروج من منطقة اليورو- بتهريب 200 مليار يورو (277 مليار دولار) عبر الحدود إلى البنوك السويسرية.

 

ونسبت الصحيفة إلى الخبير المالي ماركوس كرال من المجموعة الاقتصادية رونالد بيرغر قوله إن الشهور الأخيرة شهدت وحدها تهريب أكثر من 10 مليارات يورو (13 مليار دولار) من اليونان إلى الخارج.

 

وأرجع الخبير الألماني تهريب اليونانيين لأموالهم إلى خوفهم من انهيار اقتصاد بلادهم وإفلاسها المحتمليْن، والعودة للتعامل بالعملة القديمة "الدراخما"، وهو ما سيترتب عنه انهيار قيمة الأرصدة الموجودة باليورو في المصارف اليونانية إلى نصف قيمتها الحالية.

 

وأوضحت الصحيفة أن الأموال تهرب من اليونان في معظم الأحيان عبر تحويلات بنكية إلى جزيرة قبرص المجاورة، ومنها إلى بنوك سويسرا، وأشارت إلى أن أصحاب الصناعات اليونانية هربوا أرصدتهم بنقلها إلى فروع شركاتهم ومصانعهم الموجودة في الخارج.

 

"
رجال الجمارك وحرس الحدود اليونانيون ضبطوا  أخيرا أعدادا كبيرة من القساوسة والراهبات يحاولون الهرب بحقائب ممتلئة بأموال طائلة إلى الخارج
"
قساوسة وراهبات

وأشارت الصحيفة الألمانية إلى قيام رجال الجمارك وحرس الحدود اليونانيين في الأسابيع الأخيرة بضبط أعداد كبيرة من القساوسة والراهبات على الحدود وفي المطارات وهم يحاولون الهرب بحقائب ممتلئة بأموال طائلة إلى الخارج.

 

وقد دعا رئيس المجموعة الاشتراكية في البرلمان الأوروبي مارتين شولتس إلى فرض ضريبة خاصة مقدارها 25% على أي أموال تنقل من اليونان إلى سويسرا.

 

واعتبر شولتس -وهو من قيادات الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني المعارض- أن هذه الضريبة تمثل الوسيلة الوحيدة لإيقاف تدفق سيل الأموال من اليونان إلى الخارج.

 

وأضاف المتحدث نفسه "من يهرب سرا أموالا بالمليارات إلى خارج بلاده ليس فقيرا، واليونانيون البسطاء لديهم حق في التمرد في الشوارع ضد انعدام العدالة الاجتماعية في بلادهم".

 

البنوك تحذر

ولفتت الصحيفة الألمانية -استنادا إلى مصادرها الخاصة- إلى قيام رؤساء البنوك اليونانية بتحذير حكومة جورج باباندريو رسميا من التداعيات الوخيمة لعملية تهريب رؤوس الأموال، ومن عجز مصارفهم عن تحمل هذا النزيف المالي.

 

كما حذرت مجموعة مستقلة تقدم استشارات مالية لحكومة أثينا رئيس الوزراء من احتمال هجوم واسع للمودعين على البنوك اليونانية لسحب أرصدتهم منها، ودعت المجموعة الحكومة إلى تعطيل أجهزة الصرف الآلي لضبط حسابات البنوك حال إعلان عجز البلاد عن سداد التزاماتها المالية الداخلية والخارجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة