أوبك تستكمل تفاصيل الخفض مع المنتجين المستقلين   
الخميس 1422/9/21 هـ - الموافق 6/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شكيب خليل
رحب شكيب خليل رئيس أوبك بقرار روسيا خفض صادراتها النفطية بمقدار 150 ألف برميل يوميا لإعادة الاستقرار إلى أسعار النفط.
وقد بدأت المنظمة محادثات مع المنتجين المستقلين لاستكمال تفاصيل خفض إنتاجهم بمقدار 500 ألف برميل يوميا.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن خليل قوله إنه راض عن الخطوة الروسية ووصفها بأنها "قرار مشجع سيساعد بكل تأكيد منتجي النفط من أعضاء أوبك ومن خارجها على وقف حركة التدهور في أسعار الخام التي سجلت في الأشهر الماضية".

وقال مندوب لدى أوبك اليوم إن وزراء أوبك يعملون على الاتفاق على تصور تخفض المكسيك بموجبه إنتاجها بقدر أكبر قليلا مما أعلنت عنه من قبل في حين يتساوى الخفض الذي ستطبقه كل من النرويج وروسيا.

وقال المندوب "دور أوبك الآن يتمثل في الوصول إلى الخفض الكامل لكمية 500 ألف برميل يوميا من المنتجين غير الأعضاء فيها" قبل أن تبدأ دول المنظمة بتطبيق قرار بخفض الإنتاج بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا اعتبارا من مطلع الشهر المقبل.

منشآة حفر نفطية بأحد الحقول الروسية
وتأتي هذه التطورات عقب إعلان روسيا أمس قرار خفض إنتاجها 150 ألف برميل يوميا للمساعدة في إنجاح جهود أوبك الهادفة لوقف تراجع الأسعار.

غير أن محللين يرون في قرار روسيا خدعة للأسواق ولأوبك، إذ إن شحنات التصدير تتراجع على أي حال في فصل الشتاء بسبب تجمد موانئها في أقصى الشمال وارتفاع الطلب على وقود التدفئة في سيبيريا.

وقال جيمس فينكنر كبير المحللين في ترويكا ديالوغ في موسكو "روسيا لعبت هذه اللعبة بطريقة صحيحة تماما فلو أنها قالت قبل ستة أسابيع إنها ستخفض إنتاجها موسميا لكانت أوبك قد طلبت خفضا أكبر".

ويضيف المحللون إن الصادرات الروسية تراجعت في يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط من هذا العام بما بين 150 و200 ألف برميل يوميا.

وقال ستيفن أوسوليفان مدير الأبحاث في مجموعة يونايتد فايننشال "الربع الثاني سيكون فترة اختبار عندما ترتفع الصادرات الروسية مرة أخرى وسيتضح أنه لم يحدث خفض حقيقي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة