روسيا تستنجد بفرنسا لتحديث اقتصادها   
الأربعاء 1431/3/17 هـ - الموافق 3/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:02 (مكة المكرمة)، 21:02 (غرينتش)
ساركوزي وميدفيديف أثناء توقيع اتفاق بين ألستوم الفرنسية وترانسماش هولدينغ الروسية (الفرنسية)

طلب الرئيس الروسي  ديمتري ميدفيديف الثلاثاء من باريس مساعدة المستثمرين الفرنسيين لتحديث اقتصاد بلاده في وقت يبني فيه البلدان شراكات متينة في مجالات اقتصادية عدة على رأسها الطاقة والنقل أساسا.
 
وتحدث ميدفيديف مخاطبا جمعا من مديري الشركات الروسية والفرنسية في اليوم الثاني من زيارته لفرنسا عن شراكة اقتصادية غير مسبوقة بين البلدين.
 
وارتقت فرنسا لتصبح سادس أكبر مستثمر أجنبي في روسيا باستثمارات تقدر بعشرة مليارات دولار متجاوزة الولايات المتحدة بعدما أبرمت باريس وموسكو اتفاقات مهمة في مجالات الطاقة والنقل والصناعات الجوية والفضائية رغم الأزمة التي ضربت الاقتصاد العالمي.
 
كما أن فرنسا تاسع أكبر شريك تجاري لروسيا لكنها متأخرة كثيرا عن ألمانيا المتصدرة. وحسب ميدفيديف, فإن حجم التبادل التجاري زاد إلى خمسة أضعاف بين عامي 2003 و2008.
 
شراكات واتفاقات
وفي الكلمة التي ألقاها في باريس الثلاثاء, قال الرئيس الروسي إنه يستحيل تصور علاقة بين بلاده وفرنسا خالية من الروابط الاقتصادية, ودعا الشركات الروسية والفرنسية إلى أن يشتري بعضها حصصا في البعض الآخر.
 
"
شركة فرنسية تقتني 9% من مشروع خط نورث ستريم الروسي, واتفاق يسمح بتزويد فرنسا بـ1.5 مليار متر مكعب من الغاز الروسي سنويا 
"
وفي اليوم الأول من زيارة الرئيس الروسي, وقعت شركة جي دي إف الفرنسية العملاقة للطاقة اتفاقا مع شركة الغاز الروسية غازبروم -وهي أكبر شركة غاز في العالم وتحتكر تجارة الغاز الروسي- تقتني بمقتضاه الأولى حصة بنسبة 9% في خط نورث ستريم لنقل الغاز إلى غرب أوروبا.
 
وقالت الشركتان إن الاتفاق الذي وقعتاه يسمح لفرنسا بالحصول سنويا على 1.5 مليار متر مكعب من الغاز الروسي عبر خط نورث ستريم.
 
وفي الوقت نفسه, أعلنت شركة رينو الفرنسية للسيارات أنها ستضخ استثمارا إضافيا بقيمة 204 ملايين دولار في مصنع أفتوفراموس الروسي لإنتاج السيارات, وقالت إنها تخطط لمضاعفة إنتاجه إلى 160 ألف سيارة سنويا.
 
ومن المقرر أن تستحوذ شركة الهندسة الفرنسية ألستوم على حصة بنسبة 25% في شركة ترانسماش هولدينغ الروسية لصناعة مستلزمات القطارات بمقتضى اتفاق وقعته الشركتان اليوم بحضور الرئيسين الفرنسي والروسي. ويؤمل أن يساعد الاتفاق على تحديث قطاع النقل الحديدي المتهالك بروسيا.
 
وفي الجانب العسكري, أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن بلاده تتفاوض مع روسيا لتزويدها بأربع سفن حربية متطورة كل واحدة منها قادرة على حمل ثماني مروحيات وقوة هجومية برمائية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة