سارس يتهدد شركات الطيران العالمية بأزمة جديدة   
السبت 1424/2/24 هـ - الموافق 26/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرة تابعة للخطوط السنغافورية
تواجه شركات الطيران العالمي أزمة كبيرة نتيجة مرض الالتهاب الرئوي الحاد المعروف باسم "سارس"، وهو ما يحتم عليها اتخاذ إجراءات صارمة بقصد تخفيض الآثار المترتبة على هذا الوباء الذي انتشر في العديد من دول العالم.

ويحذر الخبراء من أن هذا الوباء الذي يؤرق العالم وانتشر بسرعة لا سيما في آسيا سيشكل ضربة جديدة لقطاع الطيران الذي يعاني أصلا من أوضاع سيئة إثر أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 والحرب على العراق.

وتتوقع شركات الطيران العالمية أن تتعرض لخسارة إجمالية تبلغ نحو ثمانية مليارات دولار في العام الجاري خاصة بعد اضطرار الكثير من الشركات العالمية لتخفيض رحلاتها إلى الصين حيث يعتقد بأن المرض بدأ من هناك.

وخفضت شركة الطيران الهولندية (KLM) -رابع أكبر شركة طيران في أوروبا- رحلاتها المتجهة إلى شرق آسيا بما فيها بكين وهونغ كونغ بسبب انخفاض الطلب على السفر إثر تفشي المرض الذي أودى بحياة أكثر من 270 شخصا في العالم. كما قررت شركة طيران فيتنام تقليص الرحلات المتجهة نحو هونغ كونغ، وألغت شركة طيران كاثي باسيفيك نحو 45% من رحلاتها الجوية.

وخفضت الخطوط الجوية السنغافورية خدماتها بنحو الخمس وأجلت شراء طائرات كانت تخطط لشرائها. وعلقت شركة بولكوفو الروسية رحلاتها الجوية المتجهة إلى الصين حتى منتصف يونيو/ حزيران المقبل.

إجراءات لمواجهة الأزمة
ولمواجهة الأزمة المتسارعة قرر الاتحاد الأوروبي القيام ببعض الإجراءات للتخفيف من آثارها في شركات الطيران والتي يتوقع أن تؤدي إلى إلغاء الكثير من الرحلات.

أما الولايات المتحدة فقد عملت كل من الحرب على العراق وانتشار المرض على تقويض التعويضات التي كان الطيران الأميركي أوشك على تحقيقها بعد الخسائر التي مني بها إثر أحداث 11 سبتمبر/ أيلول. فكبرى شركات الطيران العالمية أميركا إيرلاينز أعلنت أن خسائرها عن الربع الأول من هذا العام ستتجاوز المليار دولار مما يجعلها مهددة بالإفلاس.

وقال الأمين العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي "أياتا" كيثيف دوبي إن "قطاع الطيران في آسيا يمر بأزمة تعد الأكبر في تاريخه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة