تفجير خط للنفط بحضرموت في اليمن   
الاثنين 5/3/1435 هـ - الموافق 6/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:40 (مكة المكرمة)، 7:40 (غرينتش)

تراجع إنتاج اليمن من النفط في 2011 إلى 170 ألف برميل يوميا مقارنة بـ440 ألفا في 2001 (الأوروبية)

تعرض أنبوب للنفط في محافظة حضرموت شرقي اليمن لتفجير من قبل مسلحين قبليين، مما أدى إلى توقف الضخ.

وذكرت مصادر أمنية أن مسلحين ينتمون إلى تحالف قبائل حضرموت فجروا أنبوب النفط الممتد من قطاع المسيلة النفطي إلى ميناء الضبة في بلدة الشحر المطلة على خليج عدن، وذلك بالقرب من منطقة شاه. وأفاد المصدر بأن عمليات الضخ في الأنبوب توقفت.

وبحسب المصدر الأمني، فإن التفجير يأتي في إطار الأعمال التي تنفذها قبائل حضرموت مع الحراك الجنوبي ضد السلطات منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي في أعقاب مقتل شيخ قبلي مع مرافقيه عند نقطة تفتيش.

يشار إلى أن الأنبوب قادر على ضخ أكثر من 120 ألف برميل يوميا، وسبق أن تعرض لهجمات عدة كان آخرها في 28 ديسمبر/كانون الأول.

وتتعرض أنابيب النفط والغاز في اليمن لهجمات باستمرار. وفي أغلب الحالات تشن هذه الهجمات مجموعات قبلية تريد الضغط على الحكومة في ملفات قانونية أو للحصول على عائدات مادية.

وقد تراجع إنتاج النفط بشكل كبير في اليمن بسبب الوضع الأمني وسوء صيانة البنى التحتية وتراجع الاستثمارات في التنقيب.

وتراجع إنتاج اليمن من النفط في 2011 إلى 170 ألف برميل يوميا مقارنة بـ440 ألف برميل في 2001.

وقال وزير النفط اليمني أحمد دارس الشهر الماضي إن الاعتداءات أدت إلى خسائر في قطاع النفط بقيمة 4.75 مليارات دولار بين مارس/آذار 2011 ونفس الشهر في 2013.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة