قطاع البناء الخليجي يعاني من ارتفاع أسعار المواد   
الأربعاء 13/2/1429 هـ - الموافق 20/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:08 (مكة المكرمة)، 18:08 (غرينتش)

الصعوبات في الحصول على الإمدادات اللازمة لمواد البناء إضافة لمشاكل اليد العاملة قد تسفر عن ركود قطاع البناء (الفرنسية-أرشيف)

حذر خبراء من أن قطاع الإنشاءات في دول الخليج التي تغذيها الفورة النفطية يعاني من تداعيات ارتفاع أسعار مواد البناء ونقص الأيدي العاملة مما يسبب تأخر تسليم المشاريع.

 

فقد ارتفعت أسعار مواد البناء عالميا خصوصا بسبب فورة الطلب في بعض الدول التي تشهد نموا اقتصاديا وعمرانيا ضخما لاسيما الصين.

 

وذكرت دراسة نشرتها مجلة ميدل إيست إيكونوميك دايجيست (ميد) أن هناك أزمة مزمنة في الموارد والنتيجة هي ارتفاع هائل في أسعار المواد وفي الرواتب، الأمر الذي يسبب بدوره ارتفاع تكلفة المشاريع.

 

وأظهرت دراسة أعدتها غرفة تجارة وصناعة دبي أن الطلب على الحديد في الشرق الأوسط ارتفع من 19.9 مليون طن في عام 2000 إلى 34.7 مليونا في 2005 بينما الإنتاج الإقليمي بلغ 15.9 مليون طن.

 

وكانت وزيرة الاقتصاد الإماراتية السابقة الشيخة لبنى القاسمي قد دقت مؤخرا ناقوس الخطر إزاء هذه الظاهرة، لاسيما في بلادها حيث مثل قطاع الإنشاءات 23% من الناتج المحلي الإجمالي في 2007.

 

وقالت الشيخة لبنى إن الصعوبات في الحصول على الإمدادات اللازمة لمواد البناء إضافة إلى مشاكل اليد العاملة قد تسفر بشكل غير متوقع عن ركود في هذا القطاع.

 

وذكرت دراسة نشرها في نوفمبر/تشرين الثاني مركز "بروليدز" المتخصص في دراسة أسواق دول مجلس التعاون، أن القيمة الإجمالية للمشاريع العقارية في هذه الدول تصل إلى 2400 مليار دولار. إلا أن هذه الفورة العمرانية عززت الضغوط على العرض وعلى أسعار المواد وكذلك على اليد العاملة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة