البورصات الخليجية تحقق مكاسب إضافية باستثناء دبي   
الثلاثاء 1430/4/11 هـ - الموافق 7/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:02 (مكة المكرمة)، 21:02 (غرينتش)
مؤشر الأسهم الكويتية ارتفع للجلسة الخامسة على التوالي (الفرنسية)
 
أغلقت مؤشرات الأسهم في السعودية والكويت وأبو ظبي الاثنين عند أعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر، مدفوعة بتزايد إقبال المستثمرين على المخاطرة وبمكاسب في الأسواق الآسيوية, في حين سجل التراجع الوحيد في دبي.
 
وسجل المؤشر القياسي للأسهم السعودية ارتفاعا بـ1.6% إلى 5083 نقطة، محققا أعلى إغلاق له منذ 12 يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وصعدت أكبر ثمانية أسهم على المؤشر يتقدمها سهم البنك السعودي البريطاني (ساب) بنسبة 6.3%، في حين ارتفعت أسهم شركة الاتصالات السعودية بنسبة 4.1%.
 
كما صعد مؤشر الأسهم في أبو ظبي بـ0.5% إلى 2556 نقطة، مسجلا أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر. وقفز سهم الدار العقارية بنسبة 7.4%، وارتفع سهم صروح العقارية 3.1%.
 
 في سوق الدوحة للأوراق المالية ارتفع المؤشر ارتفاعا طفيفا بـ0.1% إلى 5164 نقطة, مسجلا الارتفاع الثالث على التوالي. وارتفعت جميع الأسهم العشرين المدرجة على المؤشر، فقد صعد بنك قطر الوطني وصناعات قطر بنسبة 2% و0.6% على التوالي.
 
وفي الكويت أغلق المؤشر على ارتفاع للجلسة الخامسة على التوالي، إذ صعد بنسبة 1.4% إلى 7234 نقطة مدعوما بأسهم البنوك، ليسجل أعلى إغلاق له منذ 11 يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وبلغ حجم التداول اليوم 909 ملايين سهم وهو الأكبر منذ أكثر من عامين. وارتفعت أسهم البنوك مدعومة بتكهنات بنمو أرباح القطاع عقب إقرار حزمة تحفيز حكومية.
 
وبالنسبة إلى تداولات اليوم في سلطنة عمان, أغلق مؤشر مسقط القياسي على ارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي بعدما صعد 0.9% إلى 4760نقطة مدعوما بأسهم البنوك الكبرى.
 
وفي البحرين ارتفع مؤشر سوق الأوراق المالية بـ0.13% إلى 1608 نقاط, مواصلا مكاسبه للجلسة الخامسة على التوالي.
 
وفي المقابل تراجع مؤشر الأسهم في دبي اليوم بـ0.3% إلى 1621 نقطة، ليسجل الانخفاض الرابع في ست جلسات من التداول.
 
وبشكل عام كانت مكاسب اليوم متواضعة نسبيا، إذ كان المؤشر السعودي أكبر الرابحين.
 
ويبدي السماسرة حذرا كبيرا، فكثيرون منهم يعتقدون بأن الصعود الحالي هو في الحقيقة توجه نزولي للسوق وليس بداية ارتفاع طويل الأجل، رغم تزايد نشاط الصناديق الأجنبية مع دخول استثمارات جديدة من آسيا على وجه الخصوص.
 
وقد ارتفعت الأسهم الآسيوية اليوم إلى أعلى مستوياتها في ستة أشهر، في حين تراجعت الأسهم الأوروبية قليلا، كما هوت الأسهم الأميركية في بداية التعاملات, وتخلى النفط عن مكاسبه في بداية التعاملات أيضا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة