توجه فلسطيني جديد لترشيد استهلاك الكهرباء   
الأربعاء 1429/1/23 هـ - الموافق 30/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 8:27 (مكة المكرمة)، 5:27 (غرينتش)
النظام الجديد يقلل من استهلاك الكهرباء ويفي بالحاجة (الجزيرة نت)
اعتمدت سلطة الطاقة الفلسطينية نظام الدفع المسبق لاستهلاك الكهرباء في محاولة لترشيد استهلاك الكهرباء والاستفادة منها بشكل أكبر.
 
وعمدت السلطة إلى توفير عدادات كهربائية إلكترونية للمواطنين في مختلف مدن الضفة الغربية تعمل بنظام الكرت المشحون بدلا من تلك القديمة التي تعمل بنظام الفاتورة.
 
وأوضح رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية الدكتور عمر كتانة أن العدادات الجديدة ليس الهدف منها إجبار المواطنين على الدفع وإنما لإجبارهم على التفكير في استهلاك الكهرباء.
 
وقال كتانة للجزيرة نت "إن هدف سلطة الطاقة من خلال توفير هذه العدادات هو عدم إهدار الكهرباء بشكل كبير وغير مبرر من قبل المواطنين، والعمل على ترشيد الاستهلاك وعدم حرمان الكثير من الناس من الكهرباء جراء أخطاء الآخرين وتبذيرهم، وبالتالي ينخفض الاستهلاك للفرد ويوفر للآخرين".
 
وتساعد هذه العدادات شركات الكهرباء الفلسطينية غير القادرة على ضبط نفقاتها ومدخلاتها من المواطنين بنظام الفاتورة.
 
وبدأت سلطة الطاقة تركيب هذه العدادات منذ ستة أشهر في مناطق السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية، وأكد الدكتور كتانة أن هذه الخدمة ستكون متوفرة لمعظم الفلسطينيين في أربع سنوات تقريبا، مشيرا إلى أنه جرى توفير أربعين ألف عداد بدعم من الحكومتين النرويجية والسويدية.
 
وأعرب رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية عن خشيته من عدم التمكن من إصلاح هذه العدادات إذا أصيبت بأي عطل، مؤكدا أنها بحاجة لتدريب أناس متخصصين لديهم القدرة على التعامل معها في كل وقت وحين، وأن السلطة تسعى لتوفير هذه الطواقم.
 
دفع مستحقات
من جهته رأى رشيد بغدادي من شركة القدس للكهرباء بمدينة رام الله أن استخدام عدادات نظام الدفع المسبق له العديد من الفوائد، أهمها انخفاض السعر عن نظام الفاتورة، إضافة إلى توفير الغرامات المالية ومطالبات الجباية وأي مشكلة مع شركات الكهرباء والقضايا.
 
وأضاف بغدادي للجزيرة نت أن المواطن من خلال هذا النظام يحدد مصروفه، كما أنه يتيح لكل مواطن الاستفادة منه، فهو متوفر بأي مبلغ يحتاجه.
 
وعمدت المجالس البلدية والقروية في الضفة الغربية إلى اعتماد هذا النظام، خاصة وأن هذه المجالس تعاني وبشكل كبير من ديون لشركات الكهرباء الإسرائيلية.
 
وأكد محمد سيف من إحدى المجالس القروية شمال نابلس أن هذا النظام جيد، ويمكن المجلس البلدي من توفير خدماته لكافة المواطنين، إضافة إلى أن تكاليف تركيب هذه العدادات على المجلس.
 
وقد وصف المواطنون هذه الخطوة بالفعالة، فهي من طرف تحدد مصروفهم واستهلاكهم من الكهرباء، وفي الوقت نفسه أوفوا ديونهم السابقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة