صندوق النقد يقر باستمرار الأزمة   
الاثنين 1430/6/22 هـ - الموافق 15/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:45 (مكة المكرمة)، 11:45 (غرينتش)

دومينيك ستراوس اعتبر نمو الائتمان مؤشرا على بدء الانتعاش المالي (الأوروبية-أرشيف)

أقر صندوق النقد الدولي أن العالم ما زال يعاني من آثار الأزمة المالية والاقتصادية وأنه لم يتجاوز بعد أسوأ فتراتها.

وتعليقا على موقف مجموعة الثماني الكبرى الأخير فيما يتعلق ببروز بعض الانتعاش في جوانب اقتصادية، أبدى مدير الصندوق دومينيك ستراوس كان اتفاقا كبيرا معه.

واتفق وزراء مالية المجموعة السبت الماضي في اجتماع لهم بإيطاليا على أن الاقتصاد العالمي يبدي بوادر استقرار مشجعة وأوصوا بدراسة إنهاء الإجراءات الحفزية التي اتخذت لإنقاذ اقتصادات هذه الدول من حالة الركود الاقتصادي.

غير أن وزراء المجموعة حذروا من أنه من المبكر اعتبار الأزمة انحسرت، رغم إشارتهم إلى أنهم يرصدون مؤشرات على انتعاش الاقتصاد العالمي.

وشددوا على أن التحديات لا تزال خطيرة للغاية، معتبرين أن الموقف يبقى "غير مستقر" منبهين لاحتمال استمرار ارتفاع معدلات البطالة حتى مع بداية ظهور مؤشرات للنمو الاقتصادي.

وطالب ستراوس كان الذي يقوم حاليا بزيارة كزاخستان بتوخي الحذر في تقييم وضع الاقتصاد العالمي. واعتبر نمو الائتمان بمثابة مؤشر على بدء انتعاش النشاط المالي وليس نهاية الأزمة.

وتجنب رئيس الصندوق ذكر ما إن كان الصندوق مستعدا للمساعدة في إستراتيجية محتملة لتجاوز الأزمة حين يتأكد الانتعاش الاقتصادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة