الأمم المتحدة تريد تسعير نفط العراق كل عشرة أيام   
الاثنين 1422/5/17 هـ - الموافق 6/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال دبلوماسيون غربيون إن أعضاء بلجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة يريدون العمل على أساس دائم يتم بموجبه تسعير النفط العراقي وفقا لفترات قصيرة مدة كل منها عشرة أيام، في محاولة لمنع بغداد من تحصيل رسم إضافي دون موافقة المنظمة الدولية.

وكانت مؤسسة تسويق النفط العراقي قدمت الأسبوع الماضي أسعارها المقترحة للصادرات لإقرارها من قبل الأمم المتحدة على أن تسري طوال شهر أغسطس/ آب للشحنات المتجهة إلى الولايات المتحدة وللنصف الأول من الشهر نفسه للشحنات المتجهة إلى أوروبا. لكن اللجنة أقرت الأسعار لفترة الأيام العشرة الأولى فقط من الشهر.

وقال دبلوماسي إن اللجنة تسعى لإقرار أسلوب التسعير كل عشرة أيام كسياسة رسمية للجنة. وقال مسؤول نفطي عراقي إنه لم يتم إبلاغ المؤسسة بعد بتقصير فترات التسعير الذي من شأنه أن يعقد جدول التصدير.

وقال المسؤول وبعض المشترين للنفط العراقي إن نظام التسعير لمدة عشرة أيام لا يسمح باستمرارية التعاقدات. وقال أحد المشترين "كيف يمكن لمشتر أن يستأجر ناقلة دون أن يكون واثقا من السعر".

ويصدر العراق نحو 2.2 مليون برميل يوميا في ظل برنامج النفط مقابل الغذاء المبرم مع الأمم المتحدة. وكانت أسعار النفط العراقي تتحدد على أساس شهري حتى نهاية العام الماضي.

وزعمت مصادر بصناعة النفط أن العراق يحصل رسما إضافيا لم تقره الأمم المتحدة، مما دفع لجنة العقوبات إلى التفكير في تحديد الأسعار لفترة عشرة أيام فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة