الصين تتهم الدول المتقدمة بتقويض حرية التجارة   
الثلاثاء 19/1/1423 هـ - الموافق 2/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت وسائل إعلام رسمية إن الصين كثفت انتقاداتها لتوجه ملحوظ نحو تطبيق سياسات تجارية حمائية، بينما تعهدت شركة صينية لتصنيع الزجاج برفع شكوى إلى منظمة التجارة العالمية من فرض الولايات المتحدة رسوما بحجة مكافحة إغراق السوق الأميركي بهذه السلعة.

ويرى خبراء أن هذه الانتقادات تظهر دور الصين وتأثيرها في ساحة التجارة العالمية إثر انضمامها لمنظمة التجارة العالمية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، إذ منحها ذلك الانضمام وسيلة لمعالجة الخلافات التجارية واتهامات الإغراق.

إلا أن بكين تقول إنها غدت مستهدفة من جانب الدول التي تريد حماية أسواقها خوفا من الصناعات الصينية القائمة على العمالة الضخمة الرخيصة إلى جانب تنامي قوتها الاقتصادية.

ونقلت وكالة شينخوا للأنباء عن وزير التجارة الخارجية شي جوانغ شنغ قوله إن الاقتصاديات المتقدمة التي ما فتأت تروج للتجارة الحرة تعمل الآن على تقويضها وإن أكبر دول العالم من حيث تعداد السكان هي الأكثر تضررا من الحمائية التجارية.

ونقل عن شنغ قوله "تجتاح موجة عارمة من الحمائية التجارية الاقتصاد العالمي فيما يعاني من المصاعب" في إشارة إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي. وينتاب الصين غضب من فرض الولايات المتحدة تعريفة على عدد كبير من منتجات الصلب في مارس/ آذار بلغت 30% وهو ما من شأنه الإضرار بمنتجي الصلب الصينيين.

وانتقدت بكين ودول أخرى الإجراءات الأميركية التي تزعم واشنطن أن الهدف منها دعم صناعة الصلب المعتلة في البلاد. وقد تقدمت الصين بأول شكوى لها لمنظمة التجارة العالمية بشأن هذه القضية.

وقالت صحيفة تشاينا ديلي اليوم إن مجموعة فوياو لتصدير زجاج السيارات تعهدت باللجوء لمنظمة التجارة العالمية بعد أن قررت وزارة التجارة الأميركية معاقبتها بفرض رسوم لمكافحة ما أسمته بالإغراق.

وفي وقت سابق قالت المجموعة إن الولايات المتحدة فرضت رسوم مكافحة إغراق بصورة غير عادلة تصل إلى 11.8% بداية من الشهر الجاري بعد أن تلقت شكاوى رسمية من ثلاث شركات أميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة