توقع تراجع نمو الاقتصاد العالمي   
الجمعة 28/4/1432 هـ - الموافق 1/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:00 (مكة المكرمة)، 9:00 (غرينتش)


حذرت وكالة التصنيف الائتماني فيتش من أن الزيادة الكبيرة في أسعار النفط التي تشهدها الأسواق العالمية وعواقب الزلزال في اليابان من شأنها أن تؤثر سلبا على النمو الاقتصادي العالمي ليتراجع لمستويات أدنى مما كان متوقعا في هذا العام والعام المقبل.

ورجحت الوكالة العالمية التي تتخذ من لندن مركزا لها أن نمو الاقتصاد العالمي سيتباطأ إلى مستوى 3.2% هذا العام والعام المقبل بعد أن كان قد سجل مستوى نمو بنسبة 3.8% في العام الماضي.

وحسب فيتش فإنه رغم التحسن الذي أبداه الاقتصاد العالمي في الشهور الأخيرة فإن زيادة أسعار النفط في غمرة تصعيد التوترات السياسية في منطقة الشرق الأوسط والزلزال المدمر الذي ضرب اليابان الشهر الماضي، تستدعي مراجعة توقعات النمو العالمي.

كما أعادت الوكالة توقعاتها لمعدلات التضخم، مقدرة أنها سترتفع، رابطة الأمر بارتفاع أسعار النفط الذي يؤثر على أسعار معظم السلع في العالم.

وخفضت الوكالة توقعاتها لنمو اقتصاد الولايات المتحدة -أكبر اقتصاد في العالم- إلى مستوى 3% هذه السنة بدلا من تقديرها السابق بنسبة 3.2%، وعن العام المقبل غيرت توقعها لمعدل النمو إلى 2.8% بدلا من 3.3%.

وفي أوروبا عدلت فيتش توقعات النمو في الاقتصادات الرئيسية بالتراجع، عازية الأمر إلى خطط التقشف واستهلاك أقل وتشدد متوقع في السياسة النقدية.

ورجحت أن ينمو اقتصاد منطقة اليورو بنحو 1.2% في 2011 ثم بنسبة 1.8% في 2012.

أما في اليابان التي أضيرت جراء الزلزال وموجات تسونامي، فاعتبرت الوكالة أن النمو لن يسجل سوى نسبة 1% هذه السنة مخفضة التوقع السابق بنسبة 1.5%، ورجحت أن يقفز معدل النمو إلى مستوى 2.2% في 2012 بدلا عن 1.7% حسب التقدير السابق بفضل جهود إعادة الإعمار في مرحلة ما بعد الزلزال.

وبالنسبة للدول الصاعدة توقعت فيتش أن تحقق البرازيل والصين والهند ارتفاعا طفيفا في معدلات النمو المتوقعة سابقا وذلك جراء تنفيذ سياسات جديدة للتحكم في التضخم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة