باباندريو يحذر من غرق اليونان بالديون   
الثلاثاء 27/12/1430 هـ - الموافق 15/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:06 (مكة المكرمة)، 23:06 (غرينتش)
باباندريو مع أعضاء في حكومته قبيل إلقاء خطابه (الفرنسية)

حذر رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو الاثنين من أن بلاده قد تغرق في الديون, وأعلن حزمة من المقترحات الرامية إلى خفض كبير للإنفاق لمنع حدوث سيناريو بمثل هذا السوء.
 
وقال في خطاب ألقاه في تجمع لرجال أعمال وقادة اتحادات عمالية بالعاصمة أثينا إن اليونان تواجه خطر الغرق في الديون, وأكد أن البلد فقد مصداقيته في الأسواق المالية العالمية التي قال إنها تنتظر تحركا من قبل الحكومة اليونانية.
 
وعرض باباندريو في الخطاب خطة لمكافحة المديونية العالية لبلاده بعد أيام من إعلان نائب وزير المالية اليوناني أن ديون هذا البلد العضو في الاتحاد الأوروبي قد بلغت أعلى مستوياتها في تاريخ اليونان الحديث حيث وصلت إلى نحو 300 مليار يورو (442 مليار دولار).
 
ودعا رئيس الوزراء اليوناني إلى التوحد, وقال إن حكومته (الاشتراكية) التي تسلمت زمام الحكم في أكتوبر/تشرين الماضي ستتخذ خلال الأشهر القليلة المقبلة إجراءات لم تتخذ منذ عقود.
 
وتشمل الإجراءات التي أعلنت خفض الإنفاق العسكري في 2011 و2012 ومنع صرف العلاوات في القطاع العام وفرض ضرائب عليها تصل إلى 90% في القطاع الخاص.
 
كما تشمل خفض الإنفاق على الرعاية الاجتماعية والحد من النفقات الحكومية وبنسبة 10% لكليهما. ودعا رئيس الوزراء اليوناني أيضا إلى غلق ثلث المكاتب السياحية اليونانية في الخارج.
 
وقال باباندريو إن كثيرا من الإجراءات التي ستنفذ لمكافحة المديونية التي تنذر بانهيار الاقتصاد اليوناني ستكون مؤلمة، لكنه وعد بحماية الفئات الاجتماعية الأضعف.
 
وتعهد بخفض العجز في الميزانية من 12.7% من الناتج المحلي الإجمالي حاليا إلى ما دون 7% بدءا من 2011 وأقل من 3% -وهو الحد الأقصى الذي تسمح به قوانين منطقة اليورو التي تنتمي إليها اليونان- في 2013.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة