النفط ينخفض لانتعاش وول ستريت وعشية اجتماع أوبك   
الجمعة 1429/1/24 هـ - الموافق 1/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:31 (مكة المكرمة)، 22:31 (غرينتش)

انتعاش في وول ستريت ساعد في تهدئة المخاوف من تباطؤ الطلب على النفط
(الفرنسية-أرشيف)

تراجعت أسعار النفط الخام الأميركي خلال تعاملات العقود الآجلة في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) الخميس، مع انتعاش في وول ستريت ساعد على تهدئة المخاوف من تباطؤ الطلب على الخام نتيجة تباطؤ اقتصادي.

وارتفعت أسعار الأسهم الأميركية حيث صعدت المؤشرات الرئيسية ما يزيد على 1% بعد تطمينات صدرت عن "أم.بي.آي.أي" وهي شركة كبيرة للتأمين على السندات بشأن مستقبلها.

وانخفض سعر الخام الأميركي الخفيف بالعقود الآجلة تسليم مارس/ آذار المقبل في نايمكس 58 سنتا تعادل 0.68%، مغلقا على 91.75 دولارا للبرميل ولكنه سجل في وقت سابق 89.58 دولارا.

"
وزراء في أوبك يستبعدون تغير مستوى الإنتاج في اجتماع فيينا لعدم وجود نقص في الإمدادات
"
اجتماع أوبك
وعشية الاجتماع الوزاري لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) المقرر عقده الجمعة في فيينا، استبعد نائب رئيس الوزراء القطري وزير الطاقة والصناعة عبد الله بن حمد العطية تعديل المنظمة لإنتاجها خلال هذا الاجتماع. ولكنه أبقى احتمالات تعديل الإنتاج قائمة عند اجتماع أوبك في مارس/ آذار المقبل.

ودعا العطية إلى توخي الحذر لشعور أوبك بالقلق إزاء الاقتصاد العالمي ولدخول الربع الثاني من هذا العام الذي يشهد غالبا تراجعا في الطلب العالمي على النفط.

وتوقع وزير النفط الإيراني غلام حسين نوذري أخذ أوبك كل جوانب السوق بالحسبان عند اجتماعها في مارس/ آذار المقبل حيث ستدرس حالة السوق، مستبعدا تغيير إنتاج المنظمة في اجتماعها الحالي.

وقال وزير النفط الكويتي بالوكالة محمد العليم إن أوبك ستدرس أسباب تراجع أسعار النفط وستتضح الصورة حول احتمال تعديل الإنتاج بشكل أكثر في مارس/ آذار المقبل.

ورأى وزير الطاقة والمناجم الفنزويلي رفائيل راميريز أن على أوبك عدم تغيير إنتاجها حاليا لأن سوق النفط متوازنة، داعيا إلى توخي الحذر في السياسة الإنتاجية. وقال إن بلاده ستؤيد خفض إنتاج أوبك في حالة التراجع الحاد في أسعار النفط.

وعزا وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني ارتفاع أسعار النفط إلى المضاربات في الأسواق وليس النقص في الإمدادات.

"
صادرات أوبك باستثناء أنغولا والإكوادور سترتفع 570 ألف برميل يوميا في الأسابيع الأربعة التي تنتهي يوم 16 فبراير/ شباط 20085
"
وعبر رئيس أوبك وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل عن شكه فيما يمكن أن تفعله زيادة الإمدادات للأسواق في مواجهة ارتفاع أسعار الخام.

وفيما يتعلق بصادرات دول أوبك ذكر محلل يرصد حركة شحنات النفط أن صادرات دول المنظمة باستثناء أنغولا والإكوادور سترتفع 570 ألف برميل يوميا في الأسابيع الأربعة التي تنتهي يوم 16 فبراير/ شباط 2008، لتسجل أعلى مستوياتها منذ ما قبل تخفيضات إنتاج المنظمة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2006.

وقال روي ميسون من مؤسسة أويل موفمنتس الاستشارية في بريطانيا إن صادرات الخام بحرا من 11 عضوا في أوبك ارتفعت إلى 24.84 مليون برميل يوميا من 24.27 مليونا في الفترة السابقة حتى 19 يناير/ كانون الثاني 2008.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة