مشكلة الديون قد تلازم الدول الفقيرة لسنوات   
الثلاثاء 12/3/1427 هـ - الموافق 11/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:19 (مكة المكرمة)، 23:19 (غرينتش)
قال وزراء مالية منتدى رابطة الكومنولث في اجتماع لهم بزامبيا إن مشكلة الديون التي تواجه الدول الفقيرة ستظل موجودة لسنوات قادمة.
 
وناقشت الوفود في اجتماع للدول الأكثر استدانة داخل الكومنولث "المبادرة متعددة الأطراف لتخفيف أعباء الديون" وهي مبادرة لمجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى لمنح الدول الأشد فقرا في العالم إعفاء كاملا من الديون.
 
وقال نائب الأمين العام للرابطة وينستون كوكس في الاجتماع الذي عقد الاثنين حول تخفيف أعباء الديون إنه من المهم بالنسبة للمانحين الغربيين الوفاء بتعهداتهم والتزاماتهم للدول المتلقية للمساعدات لتحقيق تعليق الديون.
 
كما حذر من أن الدول المتلقية لن تحصل على كافة الفوائد المرجوة من مبادرة تخفيف أعباء الديون لأن المؤسسات المالية الدولية مثل صندوق النقد والبنك الدوليين ستبحث عن سبل لتخفيض تكاليف الإعفاء من الديون.
 
يشار إلى أن 18 دولة أفريقية اختيرت للإعفاء بشكل كامل من الديون بموجب مبادرة مجموعة الثماني 11 منها ممثلة في المنتدى.
 
من جهته تعهد وزير المالية البريطاني غوردون براون بتقديم مساعدات بقيمة 15 مليار دولار لأفريقيا وآسيا، ودعا الدول الغنية إلى الحذو حذو بلاده.
 
وستقدم هذه المساعدات على مدى 15 عاما كجزء من تعهد قمة الدول الثماني الصناعية الكبرى العام الماضي بالمساعدة على إتاحة الفرصة لكل طفل أفريقي الوصول إلى المدرسة الابتدائية بحلول العام 2015.
 
وقال براون خلال زيارة إلى موزمبيق إنه قد حان الوقت الآن لتنفيذ وعود الدول الصناعية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة