نمو الاقتصاد الموازي يهدد اقتصاد الجزائر   
الخميس 7/3/1429 هـ - الموافق 13/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:55 (مكة المكرمة)، 12:55 (غرينتش)
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة دعا إلى تخفيف الاعتماد على النفط والغاز
(رويترز-أرشيف) 

اعتبر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أن الاقتصاد الموازي خطر يهدد نموّ اقتصاد البلاد وليس استقرارها العام.
 
وقال إن الحكومة تكافح الفساد وغسل الأموال والتهريب والتزوير وأضاف أن الإصلاحات الجاري تطبيقها سمحت بتوسيع التعامل المصرفي للاقتصاد.
 
ويقول معلقون اقتصاديون إن السوق السوداء التي يتسامح معها مسؤولو الدولة باعتبارها متنفسا للشبان العاطلين تسيطر حاليا على جانب كبير من القطاع غير النفطي الضعيف ويمكن أن تشكل تهديدا سياسيا إذا واصلت النمو.
  
وقال الرئيس الجزائري إن الحكومة تحاول تحديث الاقتصاد الخاضع لتوجيه مركزي وتعزيز القطاع الخاص الذي لا يزال فتيا والحد من اعتماد البلد العضو في منظمة أوبك على النفط والغاز.
   
وتعتمد الجزائر اعتمادا شبه كلي على النفط والغاز للحصول على العملة الصعبة وتتعافى تدريجيا من صراع استمر 15 عاما بين جماعات إسلامية والقوات الحكومية.
       
وتشير تقديرات للمجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي وهو مؤسسة بحثية حكومية إلى أن السوق الموازية بالجزائر تعادل ما بين 32 و38% من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي.
   
ارتفاع النمو   
وقدر صندوق النقد الدولي ارتفاع معدل النمو الحقيقي للناتج المحلي الإجمالي بالجزائر من 2% عام 2006 إلى 4.6% عام 2007 وهو ما يعكس نموا قويا بقطاع النفط والغاز، مدفوعا بأنشطة الخدمات والإنشاء والأشغال العامة.
   
ويواجه الرئيس الذي أطلق برنامج إعادة إعمار اقتصادي يكلف 150 مليار دولار انتقادات بالتردد في إصلاح اقتصاد موجه تهيمن عليه بنوك حكومية خاسرة.
   
لكن بوتفليقة ألمح إلى أن مركزية الاقتصاد المترسخة منذ استقلال البلاد عن فرنسا عام 1962 ستضعف في نهاية المطاف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة