نيجيريا تفاوض نادي باريس لإعادة شراء ديونها   
الجمعة 1426/4/26 هـ - الموافق 3/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:18 (مكة المكرمة)، 15:18 (غرينتش)
تجري الحكومة النيجيرية محادثات مفصلة مع نادي باريس للحكومات الدائنة بشأن عملية إعادة شراء ديون قد حصل بمقتضاها على خصم يصل إلى 70 % على ديون قدرها 31 مليار دولار.
 
وقال مسؤول مالي حكومي بارز طلب عدم نشر اسمه إن الحكومة فهمت أنها قد تحصل أثناء التفاوض على خصم بنسبة 70% على الدين، أي أن تدفع 30 سنتا عن كل دولار.
 
وأضاف المسؤول أن كل طرف يسعى للتوصل إلى اتفاق قبل اجتماع مجموعة الثماني في يوليو/ تموز، مشيرا إلى أن الحكومة تتوقع الحصول من نادي باريس على بيانات عن الوضع وتحركا ملموسا بحلول ديسمبر/ كانون الأول.
 
من جهته قال دبلوماسي من إحدى الدول الدائنة إن أغلب الدائنين يتفقون على فكرة إعادة الشراء، لكن لا يوجد اتفاق على نسبة خصم 70%. وأضاف أن الفرنسيين تحدثوا في الأصل عن 30% والآن تتردد كثيرا نسبة 50%.
 
ويعد إعادة الشراء واحدا من عدة خيارات لشطب الدين في أكبر دول أفريقيا سكانا، لكن المصادر قالت إنه يبدو الخيار الأرجح، إذ أنه يحقق مزايا للطرفين.
 
فبالنسبة لنيجيريا توفر عملية إعادة الشراء الفرصة لشطب جميع الديون المستحقة لنادي باريس وحجمها 31 مليار دولار في عملية مبادلة واحدة باستخدام إيرادات غير متوقعة نتجت عن ارتفاع أسعار النفط في الفترة الأخيرة.
 
أما الدائنون فإن هذه العملية توفر سيولة فورية عن ديون كان الكثيرون يعتقدون أنها لن تدفع بالكامل أبدا. كما أنها تخدم هدفهم المتمثل في نقل المزيد من الثروات لأفقر قارات العالم.
 
ومن المقرر أن تستضيف بريطانيا اجتماع مجموعة الثماني يوم السادس من يوليو/ تموز، ويعتقد الكثيرون أن القمة ستوفر أفضل فرصة للتوصل إلى اتفاق.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة