الكويت تسمح بثاني أكبر ارتفاع للدينار منذ فك الارتباط   
الأحد 9/3/1429 هـ - الموافق 16/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)
الكويت تخلت عن ربط عملتها بالدولار لتقليص الضغوط التضخمية (الفرنسية-أرشيف)

سمحت الكويت لعملتها الدينار بالارتفاع بنسبة 0.79% أمام الدولار وهي ثاني أكبر قفزة في يوم واحد منذ أسقطت ارتباطه بالعملة الأميركية في مايو/أيار 2007 ليصل إجمالي ارتفاعه إلى 8.29%.
 
وسيجري تداول الدينار حول نقطة متوسطة تبلغ 0.26700 أمام الدولار ارتفاعا من0.26910 يوم الخميس.
 
ويمثل هذا الارتفاع أكبر قفزة منذ 25 يوليو/تموز حين سمح البنك المركزي بارتفاع الدينار بنسبة 1.74%.
 
وكان الدولار قد سجل انخفاضا قياسيا جديدا أمام اليورو ببلوغه 1.5682 دولار يوم الجمعة، وهو أعلى سعر للعملة الأوروبية مقابل نظيرتها الأميركية على الإطلاق، بينما هبط الدولار إلى 99.58 ينا.
 
من ناحية أخرى قال وزير التجارة والصناعة الكويتي فلاح فهد الهاجري إن التضخم يرتفع في الكويت متأثرا بعوامل خارجية وهي ارتفاع التضخم عالميا وارتفاع أسعار النفط والنقل.
 
لكن الوزير الكويتي توقع أن يتراجع معدل التضخم في العام الحالي.
وكان التضخم قد ارتفع بالكويت سابع أكبر مصدر للنفط في العالم إلى مستوى قياسي في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2007 ببلوغه 7.3%.
 
وقامت الحكومة الكويتية بدعم بعض المواد الغذائية ومواد البناء كالإسمنت والحديد لمواجهة ارتفاع الأسعار.
 
يشار إلى أن البنك المركزي الكويتي أعلن في شهر مايو 2007 ربط عملته الدينار بسلة عملات، متخليا بذلك عن الدولار الذي بدأ الارتباط به عام 2003، وذلك لتقليص الضغوط التضخمية. وأكد البنك أن المصلحة الوطنية أجبرته على ذلك بعد أن أدى تراجع الدولار إلى تقليص القوة الشرائية ورفع التضخم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة