انتقادات لتعامل الحكومة المصرية مع مشروع توشكى   
الثلاثاء 19/8/1427 هـ - الموافق 12/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)

مسؤولان حكوميان ينفيان التوجه لتصفية مشروع توشكى أو تسريح العاملين بالمشروع (أرشيف)

محمود جمعة–القاهرة

ندد اقتصاديون مصريون بأسلوب الحكومات المصرية المتعاقبة في عدم التعامل مع مشروعات كبرى بالطريقة العلمية المدروسة أوالاعتماد على خبراء بقدر كبير من الكفاءة في دراسة هذه المشروعات، بعد تقارير تحدثت عن اعتزام الحكومة تصفية مشروع توشكى الضخم عقب سنوات من الإنفاق عليه.

وقال عضو لجنة الزراعة بمجلس الشوري عن حزب التجمع عبد الرحمن خير إن مشروع توشكي بانتظار مصير مجهول بسبب المشكلات التي لم يتم الإعداد لها مسبقا، مثل تبخر المياه وعدم استخدام الأساليب الحديثة في زراعة الصحراء.

ورأى خير أن توقف قيام الرئيس حسني مبارك بزياراته المتكررة للمشروع ينذر بأن هناك نية لدى الحكومة لتصفية المشروع.

وأشار إلى أن الدلائل تؤكد عدم تحقيق المشروع حتى الآن الأهداف المرجوة منه، بينما تم إنفاق أكثر من 12 مليار دولار خلال السنوات الماضية لم يستفد منها الشعب المصري.

وأكد عبد الرحمن خير أن الحجم الكبير للاستثمارات التي تم ضخها بالمشروع لا تتناسب مع مساحة الأراضي المزروعة بتلك المنطقة.

إهدار المال العام
وقال رئيس تحرير صحيفة الأهرام الاقتصادي ممدوح الولي إن مشروع توشكى نفذ دون إعداد كاف، كما حدث مع مشروعي القطارة وأبو طرطور للفوسفات والتي تشكل معا إهدار المال العام المصري.

"
الولي: رغم تحذيرات الكثير من الخبراء بشأن مشروع توشكي فإنه لم يستمع أحد إليهم بسبب الدعم الرسمي له
"
وأضاف أنه رغم تحذيرات الكثير من الخبراء في بداية التفكير بمشروع توشكى، فإنه لم يستمع أحد إليهم بسبب الدعم الرسمي للمشروع.

وأوضح الولي أن المساحة التي تمت زراعتها بالمشروع مازالت محدودة بسبب قلة موارد المياه، وهي نفقات كان من الممكن توجيهها إلى مشروعات داخل الوادي والدلتا ويمكنها استيعاب إعداد كبيرة من العاطلين في مصر.

وأكد رئيس الأهرام الإقتصادي أن تسريح العاملين بالمشروع أصبح أمرا واقعا، سيحدث اليوم أو غدا بسبب قلة الإنتاجية وعدم التخطيط الجيد من البداية.

كما اعتبر الزيارات التي كان يقوم بها الرئيس مبارك في بداية المشروع أنها كانت تأخذ طابعا دعائيا دون الاستناد إلى مناقشات علمية توضح جدوي هذا المشروع.

وكشف ممدوح الولي عن نقل بعض المنتجات الزراعية من الوادي والدلتا أثناء زيارة مبارك إلى المشروع، حتى تكون موجودة باستقبال الرئيس ووسائل الإعلام دون أن تكون هذه المنتجات منتجة داخل المشروع بالفعل.

نفي التصفية
من جهتها نفت وكيل لجنة الزراعة بمجلس الشعب عن الحزب الوطني الحاكم صحة تقارير عن تصفية مشروع توشكى "العملاق" ونفت أن تكون الحكومة قد قامت بتسريح العاملين فيه.

وأضافت الدكتورة سلوي بيومي أن المشروع يعمل بمواصفات فنية وهندسية وزراعية كبيرة، وأنه بدأ يؤتي ثماره حيث يتم تصدير منتجاته للخارج.

وأكدت أن المشروع خطا خطوات كبيرة بالمرحلة الماضية مع تدشين محطة البحوث الزراعية ومحطة مبارك العملاقة للمياه.

من جانبه نفى وزير الموارد المائية محمود أبو زيد سابقا أية نية للحكومة لتسريح العاملين بالمشروع الذي بلغت تكلفته ستة مليارات جنيه مصري.

وقال إن الوزارة بصدد تثبيت العمالة المؤقتة بالمشروع على درجات مالية دون الإضرار بهم، موضحا أنه سيتم خلال الفترة المقبلة طرح أراض للاستثمار بتوشكى.
_______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة