المغرب يطالب إسبانيا بحماية صادراته لأوروبا   
الجمعة 1422/1/27 هـ - الموافق 20/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طالب المغرب إسبانيا بضمان سلامة نقل صادراته لأوروبا عبر أراضيها بعد أن هدد صيادون إسبان بمنع
ها من المرور عبر الأراضي الإسبانية اعتبارا من يوم الإثنين القادم ردا على انهيار محادثات الاتحاد الأوروبي والمغرب بشأن تجديد اتفاق الصيد.

وقال وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي محمد بن عيسى لمحطة تلفزيون آر تي إم المغربية الرسمية إن حكومة بلاده ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لضمان وصول السلع المغربية للموانئ الأوروبية.

وأضاف أن المغرب يتوقع أيضا أن تتخذ الحكومة الإسبانية كل الإجراءات اللازمة لضمان تنفيذ الاتفاقات الموقعة بين البلدين وعلى وجه الخصوص تلك المتعلقة بمرور الصادرات المغربية عبر أراضيه.

ويذكر أن المفوضية الأوروبية والمغرب فشلا الشهر الماضي في الاتفاق على تجديد اتفاق مدته أربع سنوات وقيمته عدة ملايين من الدولارات وهو اتفاق ذو أهمية حيوية بالنسبة لكل من إسبانيا والبرتغال.

وقد أغضب فشل المفاوضات الصيادين الإسبان الذين يشكل أسطولهم الجزء الأكبر من مراكب الصيد الأوروبية التي كان الاتفاق يمنحها حرية دخول المياه المغربية وعددها 400 مركب. وألقى بن عيسى مسؤولية فشل المحادثات على الاتحاد الأوروبي.

وقال إن المغرب مستعد لاستئناف المحادثات لكنه أضاف أن هذا لا يتوقف على المغرب وحده الذي قال إنه قدم اقتراحات مهمة ومفيدة للطرف الآخر الذي لم يبد أي تفهم للمقترحات المغربية.

غير أن دبلوماسيا أوروبيا في الرباط قال إنه من المتوقع أن يقدم المسؤولون المغاربة مقترحات جديدة قبل اجتماع لوزراء الاتحاد الأوروبي بخصوص اتفاق الصيد بين المغرب والاتحاد الأوروبي في 25 أبريل/ نيسان الحالي.

من جانب آخر قال وزير الزراعة والمصايد البرتغالي لويس كابولاس سانتوس الذي التقى العاهل المغربي الملك محمد السادس يوم أمس الخميس بمدينة فاس إن هناك نية حسنة لدى الجانب المغربي.

ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء عن الوزير الأوروبي قوله إن المغرب يعتبر أن الباب ما زال مفتوحا لإجراء محادثات جديدة للتوصلش إلى اتفاق جديد لتمكين صيادي الأسماك الأوروبيين من استئناف الصيد في المياه المغربية.

وكان مسؤولون قالوا آنذاك إن فشل المفاوضات كان بسبب خلاف الجانبين على التعويض المالي الذي سيحصل عليه المغرب نظير ذلك الاتفاق إذ عرض الاتحاد الأوروبي 60 مليون يورو على مدى السنوات الثلاث القادمة في حين أصر المغرب على أن يكون المقابل 90 مليونا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة