دول الاتحاد الأوروبي تبرم اتفاقا حول صيد الأسماك   
السبت 1423/10/17 هـ - الموافق 21/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجموعة من قوارب الصيد الفرنسية (أرشيف)
توصل وزراء الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق بشأن حصص صيد الأسماك للعام 2003 وإصلاح سياسة الصيد المشتركة. ومن شأن هذا الاتفاق الذي تم التوصل إليه أمس أن يوقف تعرض أنواع معينة من الأسماك, خاصة القد , للانقراض بسبب عمليات الصيد غير القانوني.

وكانت المفاوضات التي بدأت قبل ستة أيام وصلت إلى طريق مسدود بسبب الخلاف على تحديد نسبة التخفيض في حصص الصيد المقررة لكل دولة للسنة القادمة. واقترحت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي كجزء من خططها لإصلاح سياسة المصائد برنامجا لتقليل الفائض في قدرة أسطول الصيد وإنهاء الإعانات المالية للسفن الجديدة.

وقوبلت هذه الخطط بمعارضة شديدة من مجموعة من الدول الأعضاء تنتمي معظمها إلى منطقة جنوب أوروبا هي فرنسا واليونان وإيرلندا وإيطاليا والبرتغال وإسبانيا. وترى هذه الدول أن بروكسل تستخدم تلك الخطط حيلة للسيطرة على الحصص ولا تحبذ فكرة إلغاء الإعانات المالية.

ويعارض الصيادون الأوروبيون قرارات خفض حصص الصيد التي اقترحتها المفوضية الأوروبية للعام القادم, قائلين إنها ستؤدي بهم إلى الإفلاس. وبالنسبة لأسماك القد, التي يقول العلماء إنها تناقصت إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق, سيتم خفض حصص الصيد بنسبة 45% في بحر الشمال عما هي عليه عام 2002. وكانت المفوضية تريد خفضا بنسبة 79% في حصص الصيد.

وسيكون الخفض مصحوبا بخفض إجباري في عدد الأيام المسموح بها لسفن الصيد للبقاء في البحر. وتقل نسبة الخفض كثيرا عما أوصى به العلماء الذين شددوا على أهمية فرض حظر شامل على صيد أسماك القد في المياه الأوروبية الشمالية لتجنب حدوث انهيار في مخزون هذا النوع من الأسماك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة