شافيز يمدد مهلة تأميم شركات النفط الأجنبية بفنزويلا   
الثلاثاء 1428/2/10 هـ - الموافق 27/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:26 (مكة المكرمة)، 15:26 (غرينتش)

شافيز لم يقدم تفاصيل عن كيفية دفع مليارات الدولارات لزيادة حصص حكومته بالشركات (الفرنسية)
أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز تمديد مهلة لتأميم شركات النفط الأجنبية في حزام أورينوكو عدة شهور.

وتوعد شافيز -الذي أعيد انتخابه بأغلبية كبيرة سابقا وبدأ حملة تأميم العام الحالي- بالسيطرة على تلك المشروعات التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات بحلول الأول من مايو/أيار المقبل إلا أنه واجه مقاومة من الشركات التي تعد من أكبر شركات الطاقة بالعالم.

ورغم مسارعته في وقت سابق من الشهر الجاري إلى تنفيذ وعوده للسيطرة على أكبر الشركات الخاصة بالبلاد في قطاعي الاتصالات والكهرباء، فقد أجل الرئيس أمس خطته للسيطرة على حصص تبلغ 60% على الأقل في العمليات النفطية.

ومنح شافيز خلال حوار إذاعي ليل أمس تلك الشركات أربعة شهور لقبول بنود وشروط التأميم، وشهرين آخرين للتوصل لاتفاقات ستعرض على الهيئة التشريعية للموافقة عليها.

ولم يقدم الرئيس تفاصيل عن كيفية دفع الحكومة أموالا لزيادة حصصها بالشركات ضمن مشاريع النفط الفنزويلية التي يقدر حجمها استثماراتها بمبلغ 17 مليار دولار.

أما الشركات المستهدفة استثماراتها بحزام أورينوكو الذي يضم احتياطيات نفطية ضخمة، فهي شيفرون كورب وإكسون موبيل وكونوكو فيليبس الأميركية وشركات شتات أويل النرويجية وبي بي البريطانية وتوتال الفرنسية.

ورفضت بعض تلك الشركات مهلة الأول من مايو/أيار المقبل، حيث قالت إن من الصعب التوصل لاتفاقات بشأن منشآت ضخمة في مثل هذه الفترة القصيرة خاصة وأن المفاوضات قد بدأت للتو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة