لبنان يحث على مواجهة التحديات الاقتصادية الإسرائيلية   
السبت 1423/1/9 هـ - الموافق 23/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حث وزير الاقتصاد اللبناني باسل فليحان على مواجهة التحديات الاقتصادية التي تمثلها إسرائيل للعالم العربي وطالب نظراءه العرب في اجتماع يعقد حاليا في بيروت بوضع خطة للوصول إلى الأسواق الأوروبية والعالمية وجذب الاستثمارات الدولية.

وقال فليحان في اجتماع وزراء المالية والاقتصاد العرب الذي بدأ اليوم في إطار التحضير للقمة العربية المقررة في 27 من هذا الشهر إن المنطقة تواجه تحديات عالمية جديدة ومنافسة متزايدة بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول. وأضاف أن أكبر تحد يواجه العرب يتمثل في مواصلة النضال ضد "العدو الإسرائيلي".

وقال موفد الجزيرة إلى بيروت إن مناقشات المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي ستركز على إعادة خطة تهدف إلى تفعيل السوق العربية المشتركة تمهيدا لتقديمها إلى اجتماع وزراء الخارجية المقرر لاحقا، إضافة إلى دعم لبنان اقتصاديا.

وتابع الوزير اللبناني يقول إن النضال ضد إسرائيل "ليس عسكريا وسياسيا وعقائديا فحسب بل ونضالا اقتصاديا للوصول إلى الأسواق الأوروبية والعالمية وجذب الاستثمارات الدولية".

وتفيد أحدث بيانات للبنك الدولي أن متوسط الدخل السنوي للفرد في إسرائيل من أعلى المستويات في المنطقة إذ بلغ وفقا لأرقام عام 1999 نحو 16310 دولارات مقارنة مع 360 دولارا في اليمن التي تعد أفقر الدول العربية.

وطلب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى من الوفود تقديم تقارير بما تحقق من تقدم فيما يخص مقترحات مضى عليها زمن طويل مثل إقامة منطقة للتجارة الحرة وشبكة كهرباء عربية موحدة لتدرسها.

وقال فليحان لنظرائه إنه ينبغي التعجيل بالمساعي الرامية لإقامة منطقة التجارة الحرة بحلول عام 2005 عن طريق خفض الحواجز التجارية غير التعريفة الجمركية. كما دعا لتحرير تجارة الخدمات بين الدول العربية خاصة أن عدة دول عربية اتفقت على قواعد أكثر تحررا مع دول غير عربية.

وتخطط الجامعة العربية لعقد أول قمة اقتصادية عربية في الفترة من 16 إلى 19 يونيو/حزيران المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة