ميركل تريد إنهاء تبعية أوبل   
الأربعاء 1430/9/6 هـ - الموافق 26/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:45 (مكة المكرمة)، 20:45 (غرينتش)
ميركل تدرك الوزن الانتخابي لملف أوبل (الفرنسية-أرشيف)

أبدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأربعاء رفضها استمرار تبعية شركة أوبل للسيارات لشركة جنرال موتورز الأميركية بعدما أعلنت الأخيرة أنها تفكر في الاحتفاظ بها.
 
وعبرت ميركل عن رغبتها في إنهاء تبعية الأولى للثانية بعد أقل من يوم من بدء محادثات جديدة بين الحكومة الألمانية وممثلين عن عملاق السيارات الأميركي لتحديد مصير الشركة الألمانية التي يتنافس تحالف يضم شركة ماغنا الكندية النمساوية لصناعة قطع غيار السيارات ومصرف سبير بنك الحكومي الروسي من جهة وشركة "آر إتش جي إنترناشيونال" البلجيكية من جهة أخرى على الاستحواذ عليها.
 
وطالبت ميركل في مقابلة مع محطة "إن 24" الإخبارية الألمانية بإحراز تقدم في المفاوضات قبل اجتماع مجلس إدارة جنرال موتورز يومي الثامن والتاسع من الشهر المقبل لاتخاذ قرار يقضي إما باختيار أحد العرضين المقدمين لشراء أوبل أو إبقاء الشركة الألمانية جزءا منها وما يقتضيه ذلك من توفير تمويل لا يقل عن خمسة مليارات دولار.
 
كفى تبعية
بيد أن المستشارة الألمانية بدت رافضة لبقاء أوبل جزءا من جنرال موتورز، فقد قالت في المقابلة التلفزيونية الأربعاء إنه "لم يطرح علينا أي شخص مثل هذا الاقتراح ببقاء أوبل تحت تبعية جنرال موتورز".
 
الأيام المقبلة ستحدد على الأرجح مصير أوبل(رويترز-أرشيف)
وأكدت ميركل أن دعم حكومتها لشركة أوبل لن يتم إلا في حال انفصالها عن جنرال موتورز. وأضافت "الشركة التي تمول في أوروبا ينبغي أن تظل في أوروبا".
 
وتابعت ميركل -التي تدعم عرض التحالف الذي تقوده ماغنا- أن الحكومة الألمانية وحكومات الولايات المحلية وافقت على عرض شركة ماغنا لشراء أوبل وأن المفاوضات جارية حتى الآن مع جنرال موتورز حول هذا الموضوع.
 
وأكدت ميركل أن حكومتها لن تذعن لضغط الوقت, وقالت إن مصالح ألمانيا أهم من التسرع في التوصل إلى حل. وقالت أيضا "إذا كانت هناك مسائل تحتاج إلى الإيضاح، فسنعمل على شرحها".
 
من جهته استبعد وزير الاقتصاد الألماني كارل تيودور تسو غوتنبرغ عودة شركة أوبل إلى تبعية جنرال موتورز, وأشار إلى أن الشركة الأميركية تحتاج إلى المال الذي ستوفره صفقة بيع أوبل. وألمح غوتنبرغ إلى أن إدارة الرئيس الأميركي بارك أوباما ترفض منح جنرال موتورز تمويلا إضافيا.
 
وبينما تضغط حكومة المستشارة ميركل لإنجاز صفقة بيع أوبل قبل الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها الشهر المقبل ذكرت تقارير صحفية في إيطاليا أن شركة فيات للسيارات تعتزم تقديم عرض جديد لشراء أوبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة