الاحتياطي الفدرالي الأميركي يبقي معدلات الفائدة   
الثلاثاء 1429/9/16 هـ - الموافق 16/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:25 (مكة المكرمة)، 20:25 (غرينتش)
الاحتياطي الفدرالي الأميركي أكد مراقبته للأسواق للتدخل عند الحاجة (الفرنسية-أرشيف)

أبقى الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) على معدلات سعر الفائدة عند 2%، وذكر أنه سيراقب بعناية التطورات الاقتصادية والمالية ويتدخل عند الحاجة لدعم النمو.
 
قرار البنك توقعه المراقبون رغم أن كثيرين لم يستبعدوا خفض الفائدة لتهدئة الأسواق المضطربة.
 
وقالت المحللة في بنك "ناتيكسيس" ألسا دارجان إن الاحتياطي الفدرالي قد ينتظر تدهور النمو أكثر لتبرير خفض فائدته.
 
وقالت لجنة السوق الحرة الاتحادية إن توترات الأسواق المالية زادت بشكل كبير وإن الضعف مستمر في أسواق العمال، وإن النمو الاقتصادي تباطأ مؤخرا بما يعكس جزئيا تراجع إنفاق الأسر وتضييق الائتمان واستمرار انكماش قطاع المساكن.
   
ورجحت اللجنة تأثر النمو الاقتصادي في الفصول القليلة القادمة بسبب تباطؤ نمو الصادرات.
   
وأضافت أن التضخم مرتفع نتيجة الزيادات التي حدثت في وقت سابق بأسعار الطاقة وبعض السلع الأخرى، وتوقعت اعتدال التضخم في وقت لاحق من العام والعام القادم لكنها استدركت بالقول إن توقعات التضخم تبقى غير مؤكدة.
  
وأثناء اجتماعها السابق اختارت لجنة السياسة النقدية في الاحتياطي الفدرالي عدم مس معدل فائدتها الرئيسية للمرة الثانية على التوالي، وبدت كأنها بين مطرقة مخاطر تراجع النمو وسندان تواصل الضغوط التضخمية القوية.
 
وخفض الاحتياطي الفدرالي معدلات فوائده بـ0.5 نقطة بعد ستة أيام من الاعتداءات على مركز التجارة العالمي، لكن معدل الفائدة الرئيسية بتلك الفترة كان 3%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة