عمال موانئ بالسويد يقاطعون إسرائيل   
السبت 22/6/1431 هـ - الموافق 5/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:30 (مكة المكرمة)، 17:30 (غرينتش)
الاعتداء الإسرائيلي على أسطول الحرية أثار موجة غضب وتنديد عالمية (رويترز)

قرر عمال الموانئ البحرية في السويد مقاطعة السفن والبضائع الإسرائيلية لمدة أسبوع بدءا من منتصف هذا الشهر احتجاجا على الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية في المياه الدولية الاثنين الماضي.
 
وقال بيتر أنيرباك الناطق باسم اتحاد عمال الموانئ -الذي يضم 1500 عامل- إنه طلب من أعضائه رفض تفريغ السفن وشحنات البضائع الإسرائيلية في الموانئ السويدية خلال فترة المقاطعة الممتدة من الخامس عشر إلى الرابع والعشرين من يونيو/حزيران الجاري.
 
وأضاف أنه في حال قدمت أي سفينة (شحن) إسرائيلية فستُترك, وسيمتنع العمال عن العمل على ظهرها.
 
وتابع الناطق باسم اتحاد عمال الموانئ السويدية أنه لم يتضح بعد إلى أي حد ستؤثر المقاطعة على التجارة بين بلاده وإسرائيل.
 
وفي بيان نشر اليوم, برر الاتحاد قرار مقاطعة السفن وشحنات البضائع الإسرائيلية في موانئ السويد البحرية لمدة أسبوع بالهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية بينما كان متوجها إلى غزة, ووصف ما حدث فجر الاثنين الماضي بأنه هجوم إجرامي غير مسبوق على أسطول بحري مسالم.
 
وحث البيان الاتحادات العمالية الأخرى والمنظمات على أن تتخذ مبادرات مماثلة, ودعا إلى محاكمة إسرائيل وحملها على احترام القانون الدولي, كما دعا إلى إنهاء الحصار المضروب على غزة فورا.
 
وكان اتحاد عمال الموانئ البحرية السويدي قد أعلن تأييده لمنظمة "سفينة إلى غزة" السويدية التي ساهمت في حملة أسطول الحرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة