إكسون الأميركية تنوي المشاركة في مشروع دولفين للغاز   
الأربعاء 1422/4/27 هـ - الموافق 18/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت تقارير إماراتية إن شركة إكسون موبيل الأميركية العملاقة للنفط أبلغت حكومة أبو ظبي برغبتها في المشاركة في مشروع دولفين للغاز الذي يهدف إلى تزويد الإمارات وسلطنة عمان بالغاز الطبيعي القطري.

وقالت وكالة أنباء الإمارات إن ستيوارت ماكجيل رئيس شركة إكسون موبيل لتسويق الغاز أبلغ وزير الدولة للشؤون الخارجية حمدان بن زايد آل نهيان باهتمام ورغبة شركة إكسون موبيل في "الانضمام كشريك في مشروع دولفين".

ويهدف المشروع إلى تطوير ونقل الغاز من حقل أوف شور في شمال دولة قطر وبناء أنبوب غازي يبلغ طوله 350 كلم لنقل الغاز إلى مناطق الطويلة الصناعية في أبو ظبي وجبل علي في دبي.

وتشارك مجموعة توتالفينا الفرنسية في هذا المشروع مع مجموعة أوفست الإماراتية التي تملك 51% من الأسهم، وشركة النقل الأميركية إنرون التي تملك 24.5% من الأسهم بالتساوي مع المجموعة الفرنسية.

وينص المشروع على بناء أنبوب غاز إقليمي يربط في المرحلة الأولى قطر بالإمارات ولاحقا بسلطنة عمان، وفي مرحلة لاحقة يمكن أن يمتد ليصل إلى باكستان أو حتى الهند. وكانت قطر وشركة دولفين وقعتا في مارس/ آذار الماضي اتفاقا بشأن الشروط العامة للمشروع الذي يبلغ حجم استثماراته 3.5 مليارات دولار.

تجدر الإشارة إلى أن قطر تمتلك ثالث احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم بعد روسيا وإيران. وقد أنفقت الحكومة مليارات الدولارات لتطوير حقول الغاز الموجودة فيها بهدف تنويع مصادر دخل الدولة التي تعتمد بشكل رئيسي على عائدات النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة