أوروبا تطلب فرض ضريبة البنوك   
الأربعاء 1431/7/11 هـ - الموافق 23/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:07 (مكة المكرمة)، 15:07 (غرينتش)
باروسو (يمين) ورومبوي (وسط) يطالبان بفرض ضريبة البنوك (الفرنسية-أرشيف)

طلب الاتحاد الأوروبي رسميا في خطاب أن تدرس أكبر اقتصادات في العالم فرض ضريبة عالمية على التعاملات المالية.
 
وقال هيرمان فان رومبوي رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي الذي يمثل الدول الأعضاء في خطاب لمجموعة العشرين قبل قمتها يومي 26 و27 يونيو/حزيران الجاري في تورنتو بكندا إن العالم يحتاج لتحقيق المساواة فيما يتعلق بالضرائب على البنوك والتعاملات المالية.
 
وأضاف في الخطاب الذي كتبه بالاشتراك مع جوزيه مانويل باروسو رئيس المفوضية الأوروبية "نحن نعتبر أن العمل على فرض ضريبة عالمية على التعاملات المالية يجب أن يستمر لتحقيق المساواة على مستوى العالم".
 
وأعلنت كل من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا أمس الثلاثاء أنها ستفرض ضريبة على البنوك لمنع حدوث أزمات مالية في المستقبل ولتسوية العجز في موازنات المصارف.
 
وقالت حكومات الدول الثلاث في بيان مشترك إن "حكومات فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا تقترح إدخال ضرائب على البنوك مبنية على أساس بياناتها الختامية".
 
وأوضح البيان أن الضرائب "تستهدف جعل البنوك تقدم مساهمة تعكس المخاطر التي تمثلها المصارف على النظام المالي والاقتصاد الأوسع, ولتشجيع البنوك على تكييف حساباتها الختامية من أجل خفض هذه المخاطر".
 
من ناحية أخرى قالت رويترز إن مسودة لبيان مجموعة العشرين حصلت عليها ستحذر من الاكتفاء بما تحقق في التصدي للأزمة الاقتصادية العالمية وستقول إن ضعف الماليات العامة قد يضر بالنمو على المدى البعيد.
 
وقالت المسودة التي كتبت بتاريخ 11 يونيو/حزيران إن التعافي الاقتصادي "غير منتظم وهش" حيث بلغت البطالة مستويات غير مقبولة، مضيفة أنه "لا مجال للتراخي".
 
في الوقت نفسه قالت الوثيقة "إن التحديات المالية في كثير من الدول تؤدي إلى تقلبات في السوق وقد تهدد التعافي بشدة وتضعف توقعات النمو على المدى البعيد".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة