انهيار 37 مصرفا بأميركا في 2010   
الأحد 1431/4/5 هـ - الموافق 21/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)
بنك يونايتد أكبر مصارف فلوريدا وكان من بين الـ140 مصرفا المفلسة في 2009 (رويترز-أرشيف)

أغلقت السلطات المسؤولة عن تنظيم القطاع المالي في الولايات المتحدة الجمعة سبعة مصارف ليرتفع عدد المصارف المنهارة منذ مطلع العام الحالي جراء تداعيات الأزمة المالية إلى 37 مصرفا.
 
وقالت صحيفة وول ستريت جورنال على موقعها الإلكتروني إن أصول المصارف السبعة تبلغ 3.3 مليارات دولار, وأشارت إلى أن ثلاثة من تلك المصارف تقع في جورجيا التي كانت من بين أشد الولايات الأميركية تأثرا بالركود الاقتصادي الذي بدأ نهاية 2007 وتراجع في الربع الثالث من 2009.
 
وأضافت أن المصارف الثلاثة تقع في الجزء الشمالي من الولاية غير بعيد من مدينة أتلانتا التي تضررت بشدة من الأزمة. وأكبر المصارف الثلاثة التي أغلقت في جورجيا الجمعة هو أبالاشيين كوميونيتي بنك الذي تبلغ أصوله 1.01 مليار دولار, وسيكلف المؤسسة الاتحادية للتأمين 419.3 مليون دولار.
 
وتقع المصارف الأخرى في ولايات أوتاه وأوهايو ومينيسوتا وألاباما.
ونقلت اليومية الأميركية عن المؤسسة الاتحادية للتأمين على الودائع قولها إنها سيطرت على وحدة درابر المصرفية، وهي فرع لمصرف إدفانتا بنك في أوتاه, وتبلغ أصولها 1.6 مليار دولار.
 
وسيطرت المؤسسة على الوحدة لأنها لم تعثر على مؤسسة مصرفية تقبل الاستحواذ عليها.
 
"
2009 شهد انهيار 140 مصرفا, ويُخشى أن تتسارع وتيرة انهيار المصارف الأميركية لتبلغ ذروتها في 2010 في ظل وضع اقتصادي غير مستقر
"
وأوضحت أن المودعين الذين لديهم ودائع تساوي أو تقل عن 250 ألف دولار سيتسلمون شيكا بقيمة ودائعهم تلك يوم الاثنين. وقالت المؤسسة إن انهيار درابر سيكلفها 635.6 مليون دولار.
 
وكانت المؤسسة الأم -إدفانتا سبرينغ هاوس- قد طلبت العام الماضي الحماية من الدائنين. ومن بين المصارف الجديدة المغلقة ستيت بنك أوف أورورا في مينيسوتا، وفيرست لوندس بنك في ألاباما، وأميركان ناشونال بنك في أوهايو.
 
وأشارت وول ستريت جورنال إلى أن مصرفيْ ناشونال بنك وتراست كومباني -في ولمينغتون بولاية ديلاوير الواقعة في الجزء الأوسط من الولايات المتحدة- وافقا على شراء ودائع وأصول أميركان ناشونال بنك.
 
وتوقعت المؤسسة الاتحادية للتأمين على الودائع في وقت سابق أن تبلغ الانهيارات المصرفية ذروتها هذا العام بعدما شهد العام السابق انهيار 140 مصرفا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة