النقد الدولي: الإمارات لا تحتاج مساعدة   
الثلاثاء 1430/12/21 هـ - الموافق 8/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:25 (مكة المكرمة)، 9:25 (غرينتش)
النقد الدولي: الأزمة ستترك أثارا على المدى الطويل (الأوروبية)

يزور فريق من صندوق النقد الدولي دبي في الأسابيع المقبلة للوقوف على الآثار الاقتصادية لأزمة ديون مجموعة "دبي العالمية" والإجراءات اللازمة لحلها.
 
وقال مسعود أحمد مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بالصندوق إن الزيارة ستتيح فرصة للصندوق لتحديث وإتمام تقييم أداء اقتصاد دولة الإمارات للعام 2009.
 
وأكد أن دولة الإمارات لا تحتاج دعما ماليا من صندوق النقد لمساعدتها في التغلب على مشاكل "دبي العالمية"، وأضاف أن لدى الإمارات الكثير من الموارد وأحد هذه الموارد صندوق الثروة السيادي.
 
وقال إنه "تم احتواء آثار الأزمة فيما يبدو" بعد أسبوع من المخاوف بين المستثمرين الدوليين من احتمال اتساعها. وفي حال انحسار تلك المخاوف من المرجح أن تترك الأزمة آثارا على المدى الأطول على دولة الإمارات وبعض جيرانها.
 
وأضاف المسؤول الدولي أن من المهم أن تقدم دبي العالمية للدائنين والمستثمرين أكبر قدر ممكن من المعلومات لضمان إعادة هيكلة منظمة لديونها.
 
وفي الأسبوع الماضي قال أحمد إن من المنتظر أن يخفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو القطاع غير النفطي بدولة الإمارات في 2010 بشكل كبير عن نسبة الـ3% التي توقعها في وقت سابق.
 
وأحدثت مشاكل ديون "دبي العالمية" المملوكة للحكومة هزة في دبي ما ألحق ضررا بسمعة الإمارة باعتبارها مركزا للأعمال في منطقة الخليج.
 
وتتفاوض المجموعة مع دائنيها لتأجيل سداد ديون قيمتها 26 مليار دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة