نذر الكساد تحيط باقتصاد بريطانيا   
الأحد 5/7/1422 هـ - الموافق 23/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول مالي بريطاني رفيع إنه لمن السابق لأوانه معرفة ما إذا كان الاقتصاد البريطاني سينجو من الكساد على المدى القصيرأم لا، وأقر بأنه سيشهد مزيدا من التراجع بسبب الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال محافظ بنك إنجلترا المركزي إدوارد جورج لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) "الانطباع العام هو أننا سنرى مزيدا من التراجع في الربع الحالي وربما في الربع المقبل".

ويستشف من تصريحات المسؤول أن تقديرات بريطانيا والدول الأوروبية بإمكانية خروج اقتصادياتها من حالة التراجع بنهاية العام الجاري وحلول العام المقبل قد أصبح مشكوكا فيها في ظل الخسائر التي منيت بها أسهم العديد من القطاعات.

وقد بدأ وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية في دول الاتحاد الأوروبي أمس سلسلة اجتماعات لدراسة سبل مساعدة صناعة الطيران الأوروبية التي لحقت بها أضرار جسيمة نتيجة الهجمات.

وقد وافق الوزراء على تقديم مساعدات مباشرة للشركات المتضررة وفي مقدمتها الخطوط الجوية البريطانية والألمانية وذلك على غرار خطوة أميركية مشابهة تعهدت بموجبها الحكومة بتقديم نحو 15 مليار دولار لصناعة الطيران الأميركية.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة