مفاوضات التجارة العالمية تراوح مكانها   
الاثنين 1427/2/26 هـ - الموافق 27/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:27 (مكة المكرمة)، 22:27 (غرينتش)

باسكال لامي يبحث عن مشروع تسوية شاملة للدول الأعضاء (رويترز)

المباحثات المتعلقة بخفض عام للرسوم الجمركية بالعالم داخل منظمة التجارة العالمية "محلك سر" رغم اقتراب الموعد المحدد لانتهائها بنهاية أبريل/نيسان والذي يعد حيويا لمصير جولة مفاوضات أطلقت أواخر2001 بالدوحة.
 
ولم تنجح الدول الـ 149 الأعضاء بالمنظمة في التقريب من وجهات نظرها خلال مفاوضات الأسبوع الماضي التي تم تكريسها للزراعة، وخفض الرسوم الجمركية على  المنتجات الأخرى وهو ما تسبب بإحباط لدى البعض.
 
أما بالنسبة للمفاوضات الزراعية التي تعد الأكثر حساسية، فإنها لم "تتقدم  فعليا" كما أقر رئيسها النيوزيلندي كروفورد فالكونر رغم إحراز بعض  التقدم حيال مسألة المساعدات الغذائية، بفضل اقتراح تقدمت به المجموعة الأفريقية.
 
وحول لب الموضوع فإن المتنازعين لا يزالون عند النقطة نفسها منذ أربعة أعوام، في حين لم يعد أمامهم سوى مهلة تنتهي بنهاية العام لاختتام مفاوضات كان  يفترض أن تنتهي أصلا بنهاية 2004.
 
فمن جهة تطالب الدول الفقيرة بإمكانية الوصول بطريقة أفضل إلى أسواق الدول  الغنية لمنتجاتها الزراعية، لكن الشمال يطالب من جهة أخرى بخفض الحواجز الجمركية  على المنتجات الحرفية والخدمات.

وينبغي التوصل إلى اتفاق انتقالي في مهلة لا تتجاوز أبدا نهاية أبريل/نيسان بالنسبة لمسالة الرسوم الجمركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة