مشرعون أميركيون يبحثون معاقبة شركات تعمل بالسودان   
السبت 29/8/1427 هـ - الموافق 23/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:41 (مكة المكرمة)، 21:41 (غرينتش)
النواب يقولون إن الشركات المعنية فازت بعقود أميركية قيمتها 600 مليون دولار (الفرنسية-أرشيف) 
يبحث 48 نائبا ديمقراطيا بمجلس النواب الأميركي مشروع قانون لفرض عقوبات على شركات دولية تعمل بالسودان، يقضي بعدم منحها عقوداً حكومية.
 
ويقول النواب إن نشاط هذه الشركات بالسودان يؤجج الصراع في دارفور، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.
 
وذكرت باربارا لي، وهي أحد هؤلاء النواب، أن تلك الشركات فازت بعقود أميركية قيمتها 600 مليون دولار خلال العامين الماضيين.
 
وتعمل الشركات المستهدفة بمجال تصنيع أجهزة الرادار المدنية والنفط والتعدين, ومن بينها سيمنز الألمانية للإلكترونيات والنفط الكويتية وألستوم الهندسية الفرنسية.

في الوقت نفسه استبعد وزير الدولة بوزارة المالية والاقتصاد الوطني السودانية أحمد مجذوب أحمد علي، في لقاء مع الجزيرة، أن يحد تصاعد وتيرة أزمة دارفور بين السودان والغرب من الاستثمارات العربية والأجنبية في بلاده.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة