الاقتصاد الأميركي ينمو بـ4% في الربع الثاني   
الجمعة 1428/8/17 هـ - الموافق 31/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)
 
سجل اقتصاد الولايات المتحدة معدل نمو سنوي بلغ 4% في الفصل الثاني يعد الأقوى خلال أكثر من عام، مدفوعا بنمو في التجارة الخارجية وارتفاع الاستثمارات في قطاع الأعمال مما خفف آثار  الضعف الذي شهده قطاع المساكن.
 
ويمثل الارتفاع في نمو الناتج المحلي الإجمالي أكبر زيادة منذ الربع الأول من عام 2006 عندما وصلت نسبة النمو إلى 4.8%, لكن اقتصاديين يتوقعون بطء نمو الاقتصاد الأميركي في الربع الثالث بالنظر إلى الأزمة التي أثارتها قروض الرهن العقاري في أسواق المال في الوقت الذي قد ينمو فيه الاقتصاد بنحو 2% في الربع الثالث الحالي.
 
وقالت وزارة التجارة في تقرير إن إنفاق المستهلكين –الذي يمثل ثلثي النشاط الاقتصادي بالولايات المتحدة- انخفض في الربع الثاني ليسجل نموا بلغ 1.4% وهو ما يمثل أقل من نصف الرقم الذي سجل في الربع الأول. كما انخفض معدل بناء المساكن الجديدة بنسبة 11.6%.
 
يشار إلى أن النمو في قطاع بناء المساكن بالولايات المتحدة هو أحد المؤشرات على صحة نمو الاقتصاد الأميركي.
 
تجنب الكساد
ويعتقد محللون أن الاحتياطي الفدرالي سوف يحاول تجنب حالة محتملة من الكساد الاقتصادي عن طريق خفض معدلات الفائدة, وهي السلاح الذي عادة ما يلجأ إليه في مثل هذه الحالة.
 
وبقيت أسعار الفائدة على الأموال الاتحادية -وهي الفائدة التي تتعامل بها البنوك فيما بينها- عند مستوى 5.25% لأكثر من عام, لكن المستثمرين يأملون أن يبدأ الاحتياطي الاتحادي خفضها بمقدار ربع نقطة مئوية ابتداء من الاجتماع القادم في 18 سبتمبر/أيلول.
 
من ناحية أخرى قالت وزارة العمل إن عدد طلبات العاطلين عن العمل زادت بـ334 ألفا الأسبوع الماضي, مما يمثل ارتفاعا يصل إلى تسعة آلاف بالمقارنة مع الأسبوع السابق, وبالمقارنة مع توقعات المحللين بانخفاض يصل إلى ألفين.
وتمثل أرقام العاطلين مؤشرا حول وضع سوق العمل بالولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة