الحكومة الألمانية تبدي تشككها بشأن النمو الاقتصادي   
الثلاثاء 1424/7/14 هـ - الموافق 9/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبرت الحكومة الألمانية عن تشككها بشأن نمو الاقتصادي في البلاد للعامين الحالي والقادم في ظل الشكوك والمخاطر المتعلقة بالبيئة الاقتصادية العالمية والضعف الدائم في الطلب المحلي.

وقالت الحكومة الألمانية في مشروع الموازنة لعام 2004 الذي نشر اليوم الثلاثاء، إنه في ظل الاعتبارات المذكورة فإن توقعات الحكومة لنمو اقتصادي بنسبة 0.75% هذا العام ونمو بنسبة 2% للعام المقبل في خطر.

وأشار وزير المالية الألماني هانس أتشل إلى أن هذه هي الميزانية الخامسة التي يقدمها، مبينا أنها تحمل أكبر المخاطر خاصة وأن البلاد تعيش عامها الثالث في ظل الركود الاقتصادي الذي عزاه لتباطؤ الاقتصاد العالمي والتكلفة الضخمة لاتحاد ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية مما أدى إلى انخفاض الإيرادات الضريبية وتزايد المبالغ المدفوعة للباحثين عن عمل.

وقدم مشروع الموازنة لعام 2004 لتتم مناقشته في مجلس النواب (بندستاغ) اليوم الثلاثاء. وتعتبر هذه المرة الأولى التي تشير فيها حكومة المستشار الألماني غيرهارد شرودر إلى أنها ربما تضطر لتخفيض توقعاتها بشأن النمو.

يشار إلى أن توقعات برلين الرسمية تتضمن نموا بنسبة 0.75% للعام الحالي الرقم الذي اعتبره خبراء اقتصاديون متفائلا بشكل كبير. وقالت صحيفة ديلي دي ولت إن وزارة العمل والاقتصاد الألمانية تعد لخفض توقعاتها للنمو للعام الحالي ليصبح بنسبة 0.5% فقط.

وكانت أغلب توقعات الاقتصاديين للنمو في البلاد لعام 2003 قريبة من الصفر بعد انكماش الناتج المحلي الإجمالي بشكل بسيط في الربعين الأول والثاني من العام الحالي.

وتخطط ألمانيا لنفقات تبلغ 251.2 مليار يورو (279 مليار دولار) للعام القادم التي سيتم تغطية 28.8 مليار يورو منها عن طريق الاقتراض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة