أونكتاد تحمّل إسرائيل مسؤولية خنق التجارة الفلسطينية   
الجمعة 1428/8/18 هـ - الموافق 31/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:17 (مكة المكرمة)، 22:17 (غرينتش)

دعوة لاستخدام موانئ مصر والأردن لشحن البضائع من وإلى الأراضي الفلسطينية (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) أن القيود الإسرائيلية تكبد التجارة الفلسطينية تكاليف باهظة، وتحدثت عن توقعات قاتمة للتنمية الاقتصادية الفلسطينية.

ودعت المنظمة في تقرير لها نشر الخميس إلى استخدام موانئ مصر والأردن لشحن البضائع من وإلى الأراضي الفلسطينية وتقليل اعتماد التجار على المرافق الإسرائيلية.

وقالت أونكتاد إن سيطرة إسرائيل على الحدود وطرق النقل الرئيسية إلى الضفة الغربية وقطاع غزة يجعل الأعمال الفلسطينية التي تسعى للمشاركة في التجارة الدولية مرهونة بالاعتبارات السياسية.

وأشارت إلى توقعات قاتمة للتنمية الاقتصادية الفلسطينية جراء القيود الإسرائيلية الداخلية والخارجية على حركة المواطنين.

"
نقاط التفتيش وحواجز الطرق الإسرائيلية وإجراءات الجمارك والنقل الصعبة فرضت تكاليف مثبطة للصفقات على التجار الفلسطينيين
"
وأوضحت المنظمة أن نقاط التفتيش وحواجز الطرق الإسرائيلية وإجراءات الجمارك والنقل الصعبة فرضت تكاليف مثبطة للصفقات التجارية على كاهل التجار وقضت على القدرة التنافسية للبضائع والمنتجات الفلسطينية وهي بمثابة حواجز تجارية أكبر من التعريفات الجمركية.

وأفاد المسؤول بوحدة أونكتاد الخاصة بمساعدة الشعب الفلسطيني محمد الخفيف خلال مؤتمر صحفي في جنيف بأن المنظمة لا تعمل حاليا في قطاع غزة الذي تسبب الإجراءات الإسرائيلية فيه أضرارا جسيمة. وأكد تزايد الوضع سوءا يوما بعد يوم.

وأشار إلى أن التوقعات المثلى طويلة الأجل للقطاع والضفة الغربية تعتمد على التجارة وإقامة علاقات تجارية مع بقية الدول العربية والاقتصاد العالمي.

التجارة الفلسطينية
"
أونكتاد:
92% من التجارة الفلسطينية تتم مع إسرائيل والحصار زاد من عزلة الفلسطينيين
"
وأظهر تقرير المنظمة أن 92% من التجارة الفلسطينية تتم مع إسرائيل و2% مع الأردن وتقل  عن 1% مع مصر.

وكانت الواردات الفلسطينية من إسرائيل بقيمة ملياري دولار في عام 2006 تعادل نحو نصف الناتج المحلي الإجمالي الفلسطيني.

وزادت واردات الفلسطينيين إلى 3.63 مليارات دولار العام الماضي مقابل 3.35 مليارات دولار في 2005.

وأشار إلى تراجع الناتج المحلي الفلسطيني بنسبة 6.6% إلى 4.15 مليارات دولار، وانخفضت الصادرات بنسبة 12.6% العام الماضي بالغة 581 مليون دولار.

وقال التقرير إن معدل البطالة في الأراضي الفلسطينية سجل 30% العام الماضي حيث تراجعت الصادرات فيه بنسبة 3% وزادت الواردات 20% وارتفع العجز التجاري إلى 73% من الناتج المحلي الإجمالي.

وأكد أن زيادة عزلة الفلسطينيين كانت نتيجة مباشرة للحصار الإسرائيلي منذ فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية أوائل عام 2006.

وطالبت أونكتاد بتحويل النقاش من القضايا الأمنية إلى ضمان تدفق التجارة في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة