دول الخليج مقبلة على طفرة استثمارات أجنبية   
الخميس 1427/8/14 هـ - الموافق 7/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:23 (مكة المكرمة)، 20:23 (غرينتش)
من المتوقع أن يشهد الاستثمار الأجنبي المباشر في معظم دول الخليج ارتفاعا حادا خلال السنوات الأربع القادمة لكنه سينحسر في الإمارات أكبر مقصد للتدفقات الرأسمالية في المنطقة.
 
وذكر تقرير أعدته نشرة ”إيكونوميست إنتليجنس يونيت" الاقتصادية حول الاستثمار الدولي، أنه نتيجة لتراجع الإمارات فإن مجمل تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر على خمس دول عربية خليجية سينخفض إلى 13.7 مليار دولار في 2010 من نحو 18.1 مليار دولار هذا العام.
 
وقال التقرير إن نمط 2004-2005 عندما قادت الأسواق الناشئة تعافي الاستثمار الأجنبي المباشر عالميا، سيتحول للنقيض في 2006 وما بعده.
 
ومن المتوقع تراجع التدفقات على دولة الإمارات العربية المتحدة إلى 7.5 مليارات دولار بحلول عام 2010 من 14.5 مليار دولار في 2005 وما يقدر بمبلغ 13 مليار دولار هذا العام.
 
وقالت هانية فرحان مديرة منطقة الشرق الأوسط في "إيكونوميست إنتليجنس يونيت" إن مشروعات صناعية حكومية كبرى وقوانين تسمح للأجانب بشراء العقارات جذبت استثمارات إلى الإمارات من منطقة الخليج وآسيا والغرب خلال العامين الأخيرين.
 
وقالت هانية فرحان إن السعودية التي جذبت استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 900 مليون دولار فقط في 2005، ستشهد تضاعف هذا الرقم بحلول 2010 مع فتح المملكة قطاعات الاتصالات وتحلية المياه والكهرباء أمام الأجانب.
 
كما أن الكويت مؤهلة لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة من 100 مليون دولار في 2005 إلى 500 مليون دولار في 2010. ومن المتوقع أيضا ارتفاع التدفقات إلى قطر والبحرين.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة