مناقصة عراقية لتطوير حقول للغاز   
الثلاثاء 1431/11/12 هـ - الموافق 19/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:50 (مكة المكرمة)، 13:50 (غرينتش)

العراق ينتج 950 مليون قدم مكعب من الغاز لكن نسبة 40% منه يتم حرقها (رويترز)


يفتح العراق غدا الأربعاء الباب أمام الشركات الأجنبية للمنافسة على تطوير ثلاثة حقول غاز رئيسية.
 
وعلى خلاف الإقبال الكبير على الاستثمار في حقول النفط الذي أبدته الشركات في العام الماضي، فإن 13 شركة فقط تقدمت للمشاركة في المناقصات التي طرحتها وزارة النفط من بين 45 تلقت الطلبات.
 
وقالت وكالة أسوشيتد برس إن ضعف الطلب يعكس القلق، ليس فقط إزاء الوضع الأمني في العراق، ولكن إزاء التحديات التي يمثلها جذب الشركات إلى استخراج الغاز الموجود حاليا بكثرة في الأسواق.
 
ويقول المحلل في مؤسسة غلوبل إنسايت بلندن صمويل سيزوك إن وضع الغاز يختلف، إذ إن الشركات ليست واثقة من شروط العقود العراقية، وما إذا كان الاستقرار الضروري لعقود الغاز الطويلة المدى متوفرا أم لا.
 
وقال نائب وزير النفط العراقي عبد الكريم اللعيبي إن عدد الشركات المتنافسة للفوز بحقول الغاز "ليس بالمستوى الذي نأمله".
 
يشار إلى أن الحقول الثلاثة تحتوي على احتياطيات تصل إلى 11.2 تريليون قدم مكعب، أي نحو 10% من مجمل احتياطيات البلاد من الغاز.
 
ويعتبر حقل عكاس الأكبر بينها ويحتوي على 5.6 تريليونات قدم مكعب ويقع قرب الحدود السورية، أما حقل منصورية في إقليم ديالى فيحتوي على 4.5 تريليونات قدم مكعب، ويحتوي الحقل الثالث وهو حقل سيبا الذي يقع بالقرب من الحدود مع الكويت وإيران على 1.1 تريليون قدم مكعب.
 
وطبقا لوزارة النفط العراقية فإن محطات الطاقة والمشروعات الصناعية في العراق تحتاج إلى 1.05 مليار قدم مكعب يوميا من الغاز، لكنها تستقبل حاليا 670 مليون قدم مكعب يوميا فقط.
 
ويتوقع أن يرتفع الطلب على الغاز في البلاد إلى 2.46 مليار قدم مكعب يوميا في 2014 وإلى 5 مليارات في 2018.
 
وينتج العراق حاليا 950 مليون قدم مكعب من الغاز، لكن نسبة 40% منه يتم حرقها بسبب الافتقار إلى المنشآت اللازمة لتصنيعه واستخدامه في الصناعة.
 
ويقول عبد الكريم اللعيبي إن العراق سيقوم بإنشاء شبكة من الخطوط لاستخدام الغاز في محطات توليد الكهرباء، قبل أن يبدأ تصديره في وقت لاحق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة