المفوضية الأوروبية ترى تقدما في جولة الدوحة   
الثلاثاء 1429/11/28 هـ - الموافق 25/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:04 (مكة المكرمة)، 20:04 (غرينتش)

كاثرين أشتون تتوقع انفراجا قريبا في محادثات التجارة العالمية  (الفرنسية-أرشيف)

قالت المفوضية الأوروبية إنها ترى حدوث "تقدم حقيقي" في محادثات منظمة التجارة العالمية.

وأعربت مفوضة التجارة بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون عن توقعاتها بأن يعقد اجتماع وزاري في جولة الدوحة المتعثرة في غضون الأسابيع الثلاثة القادمة.

وأضافت أشتون أنه توجد فرصة لتحقيق انفراجة في محادثات التجارة العالمية أفضل مما كان الحال عليه عندما انهارت المحادثات في يوليو/تموز الماضي، مشيرة إلى أن أي اتفاق سيتطلب مرونة أكبر من الولايات المتحدة والهند.

وتزايدت الضغوط السياسية على مدى الأسبوع المنصرم من أجل اجتماع للوزراء لإنهاء المأزق في محادثات تحرير التجارة العالمية التي طال تعثرها.

"
خطة الإنقاذ تبلغ قيمتها 350 مليون دولار محددة المدة والنطاق وتفرض على البنك إعادة أموال الدولة في أقرب وقت ممكن إلى جانب فرض رسوم على البنك مقابل الدعم المالي
"
إنقاذ في لاتفيا
ومن جهة أخرى وافقت المفوضية الأوروبية على خطة إنقاذ أحد أكبر بنوك لاتفيا وهو باريكس بانكا، قائلة إنها ضرورية لتجنب حدوث اضطرابات خطيرة في اقتصاد الجمهورية العضو في الاتحاد.

وحسب بيان المفوضية فإن خطة الإنقاذ تبلغ قيمتها 200 مليون لاتس (350 مليون دولار) محددة المدة والنطاق، وتفرض على البنك إعادة أموال الدولة في أقرب وقت ممكن، إلى جانب فرض رسوم على البنك مقابل هذا الدعم المالي مع توفير الضمانات المطلوبة لتقليل أي آثار سلبية للدعم الحكومي على المنافسة في القطاع المصرفي.

ويمهد القرار الطريق أمام حكومة لاتفيا لتملك حصة أغلبية في باريكس بانكا لمدة ستة أشهر قادمة، وهي الفترة التي يأمل المسؤولون أن تكون كافية للتغلب على أزمة السيولة التي يعاني منها البنك بسبب تفجر أزمة انكماش الائتمان العالمية.

وسجل باريكس بانكا أرباحا بأكثر من 12 مليون لاتس (22 مليون دولار) في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، ويعاني بشكل حاد من انكماش الائتمان حيث دخل في أتون الأزمة المالية في الأسبوع الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وكانت لاتفيا أعلنت في الثامن من الشهر الجاري استحواذها على البنك لمنع حدوث أزمة ثقة في النظام المصرفي للجمهورية السوفياتية السابقة، والتي مازلت تحتفظ بذكريات انهيار شامل للبنوك في منتصف التسعينيات من القرن الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة