حرب الملاذات الضريبية بهونغ كونغ   
الاثنين 1430/8/26 هـ - الموافق 17/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:03 (مكة المكرمة)، 9:03 (غرينتش)
يتوقع أن يكشف يو بي إس للأميركيين عن بيانات عدد من عملائه (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم الإثنين إن الحملة التي تشنها الولايات المتحدة على أميركيين متهربين من الضرائب امتدت إلى هونغ كونغ، حيث يشتبه في أن بنك "يو بي إس" السويسري وفر ملاذا ضريبيا لأثرياء من خلال مساعدتهم على إخفاء أموالهم.
 
وجاء في تقرير للصحيفة استنادا إلى وثائق محكمة أميركية أن البنك السويسري -الذي تلاحقه السلطات الضريبية الأميركية منذ أشهر بتهمة توفير ملاذ ضريبي لمئات أو ربما آلاف العملاء- قد ساعد عملاء على تكوين شركات في الجزيرة الواقعة جنوب بحر الصين لغرض إخفاء أموالهم عن أعين مراقبي الضرائب الأميركيين.
 
وخلال الأسبوع الماضي وافق جون ماكارثي، وهو عميل للبنك السويسري، على الإقرار بأنه مذنب بتهمة عدم تقديم تقرير سنوي لوزارة الخزانة الأميركية يكشف فيه عن أنشطته المالية وفق ما ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية.
 
وأظهرت وثيقة أن ماكارثي حول مبلغ مليون دولار إلى حساب لدى "يو بي إس" باسم شركة مسجلة في هونغ كونغ التي تعد واحدا من أهم المراكز المالية في العالم والخاضعة للسيادة الصينية.
 
"
يرجح بقوة أن يكشف يو بي إس عن حسابات عدد من عملائه الأميركيين المتهربين من الضرائب بمقتضى تسوية بين الحكومتين الأميركية والسويسرية 
"
وكان ثري أميركي آخر من نيويورك يدعى جيفري شيرنك قد أقر الشهر الماضي بأنه مذنب بتقديم وثيقة ضريبية مزورة مستخدما أيضا شركة مسجلة في هونغ كونغ. وتعرضت الجزيرة الصينية في السابق لانتقادات شديدة لعدم تقاسمها معلومات بشأن التهرب الضريبي مع دول أخرى.
 
وبسبب هذه الانتقادات، قدمت الحكومة الشهر الماضي مشروع قانون عن تبادل المعلومات بشأن التهرب الضريبي.
 
وكانت الحكومتان الأميركية والسويسرية قد توصلتا نهاية الأسبوع الماضي إلى تسوية ودية بشأن معالجة ملف ودائع مواطنين أميركيين لدى بنك "يو بي إس" تقول واشنطن إنهم متهربون من سداد الضرائب.
 
ويفترض -بموجب التسوية- أن يكشف البنك عن بيانات بضع مئات من أصل حوالي 52 ألف عميل لدى البنك تشتبه الولايات المتحدة في أنهم متهربون من الضرائب.
 
ويخل كشف بيانات العملاء بمبدإ السرية المصرفية المعتمد بسويسرا.
لكن هذا البلد الأوروبي قبل بالتسوية مع الولايات المتحدة تفاديا لتعقيدات أكبر لملف "يو بي إس" الذي كان القضاء الأميركي قد حكم عليه قبل أشهر بدفع غرامة تفوق سبعمائة مليون دولار بعد إدانته بتوفير ملاذ لأثرياء أميركيين متهربين من دفع الضرائب لبلادهم.
 
وذكرت تقارير سويسرية أن البنك لن يدفع الغرامة، لكنه قد يسدد الرسوم الضريبية على الأميركيين المتهمين بالتهرب من الضرائب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة